أخبار اقتصادية

تباين في الأسواق الخليجية بين 3 رابحين.. و«الإماراتية» و«الكويتي» على تراجع

كان التباين سمة أداء الأسواق الخليجية بنهاية جلسة أمس، لترتفع ثلاث منها، وتتراجع مؤشرات ثلاث أسواق أخرى، وفقا لتقرير مركز معلومات مباشر، وتصدرت السوق العُمانية المؤشرات الثلاثة الرابحة بنسبة 0.28 في المائة، تبعها مؤشر السوق القطرية بنسبة 0.12 في المائة، كما ارتفع مؤشر البورصة البحرينية 0.08 في المائة. وعلى الجانب الآخر، تراجعت مؤشرات الأسواق الإماراتية والكويتي، ليهبط مؤشر سوق دبي في مقدمتها بنسبة 0.32 في المائة، تبعه مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 0.09 في المائة، كما تراجع مؤشر سوق الكويت بنسبة 0.01 في المائة. وأغلق مؤشر سوق مسقط 30 أمس عند مستوى 6033.24 نقطة، بارتفاع نسبته 0.28 في المائة، ليضيف إلى رصيده مكاسب 16.76 نقطة، مقارنة بآخر جلسة تداول، وسجل المؤشر العام إجمالي أحجام تداول بلغ 3.2 مليون سهم بتراجع في أحجام التداول نسبته 40.8 في المائة. وأنهت قطاعات سوق مسقط المالية تعاملاتها على ارتفاع جماعي، حيث جاء على رأس هذه الارتفاعات قطاع البنوك والاستثمار الذي سجل ارتفاعا نسبته 0.56 في المائة، تلاه قطاع الصناعة كاسبا بنسبة 0.55 في المائة، وسجل أقل الارتفاعات قطاع الخدمات والتأمين بمكاسب 0.10 في المائة. وأنهت البورصة القطرية تعاملات أمس على ارتفاع بعد خسائر الصباح التي استهلت عليها تعاملات الجلسة مسجلة مكاسب بلغت 9.81 نقطة أو ما نسبته 0.12 في المائة، حيث ارتفع المؤشر العام، ليغلق عند مستوى 8286.08 نقطة، وكانت أعلى نقطة وصل إليها المؤشر أمس هي 8290.13 نقطة، في الوقت الذي كانت فيه أدنى نقطة تراجع إليها المؤشر عند مستوى 8247.75 نقطة، ومن الواضح أن المؤشر أنهى تعاملاته، ليغلق بالقرب من أعلى نقطة سجلها أمس. وأنهت قطاعات السوق القطرية تعاملاتها على ارتفاع جماعي، وجاء على رأس هذه الارتفاعات قطاع التأمين بنسبة ارتفاع بلغت 0.87 في المائة، تلاه قطاع الخدمات الذي سجل ارتفاعا بلغت نسبته 0.30 في المائة، أما عن المركز الثالث فجاء من نصيب قطاع البنوك بمكاسب بلغت 0.02 في المائة، وسجل قطاع الصناعة أقل الارتفاعات بواقع 0.01 في المائة. وأنهى مؤشر البحرين تعاملات أمس على ارتفاع طفيف قدره 0.08 في المائة، لينهي تعاملاته عند مستوى 1348.78 نقطة. ومن جانب أداء القطاعات فارتفع قطاع البنوك بنسبة 0.41 في المائة، ليغلق في نهاية التعاملات عند مستوى 1960.86 نقطة، وتراجع قطاع الاستثمار بنسبة 0.18 في المائة، ليغلق في نهاية التعاملات عند مستوى 884.78 نقطة، وقطاع الخدمات بنسبة 0.09 في المائة، ليغلق في نهاية التعاملات عند مستوى 1281.21 نقطة، بينما ظلت بقية القطاعات على إغلاقاتها السابقة نفسها. وأنهى مؤشر سوق دبي المالي أولى جلسات الأسبوع منخفضا بنسبة 0.32 في المائة، حيث أغلق بنهاية جلسة أمس عند مستوى 1551.67 نقطة، ليخسر بذلك 5.04 نقطة، وكانت أعلى نقطة وصل إليها المؤشر خلال جلسة أمس هي نقطة الافتتاح عند 1556.71 نقطة، في حين كانت النقطة 1545.62 هي أدنى مستوى وصل إليه المؤشر أمس. وتراجعت مؤشرات خمسة قطاعات تصدرها قطاع الخدمات بنسبة 1.64 في المائة، تلاه قطاع العقارات منخفضا بنسبة 0.89 في المائة، ثم قطاع البنوك الذي تراجع بنسبة 0.39 في المائة، وكان أقل القطاعات تراجعا التأمين الذي انخفض بنسبة 0.03 في المائة، في حين لم يرتفع سوى قطاعين وهما النقل والاتصالات بنسب 0.59 في المائة، و 0.32 في المائة على الترتيب. وأنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي تعاملاته أمس في أولى جلسات الأسبوع على تراجع بنسبه 0.09 في المائة، مستقرا في نهاية الجلسة عند مستوى 2700.84 نقطة، وخسر المؤشر 2.50 نقطة من قيمته. وعلى صعيد أداء القطاعات، فقد جاءت متوازنة بين التراجع والنمو، حيث تراجع أداء أربعة قطاعات، وارتفع أداء أربعة أخرى في سوق أبوظبي، وظل قطاع على نفس حالته السابقة، ليتصدر المرتفعين قطاع الخدمات مغلقا على نمو بنسبة 0.52 في المائة، عند مستوى 2481.25 نقطة، تلاه قطاع الاتصالات بارتفاع نسبته 0.47 في المائة، مغلقا عند 2420.23 نقطة، ثم قطاع العقارات بنمو قدره 0.36 في المائة، لينهي تعاملاته عند مستوى 2002.28 نقطة، بينما تصدر قطاع الصناعة الأكثر خسارة بنسبة 0.84 في المائة ليصل إلى مستوى 1846.13، تلاه قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 0.72 في المائة، ليصل إلى مستوى 1040.72 نقطة، ثم قطاع الطاقة بتراجع قدره 0.55 في المائة إلى 1422.25 نقطة. وانتهت أمس أولى جلسات هذا الأسبوع بتراجع مؤشر البورصة الكويتية بنسبة 0.01 في المائة، وذلك بعد إقفاله عند مستوى 6306 نقطة، بخسارة قدرت بنحو 0.70 نقطة فقط عن مستوى إقفاله السابق، بينما ارتفع المؤشر الوزني للسوق بنحو 0.44 نقطة، بنسبة ارتفاع بلغت 0.10 في المائة، وذلك بعد إقفاله عند النقطة 439.91. أما أداء القطاعات الثمانية المُدرجة في السوق الرسمية الكويتية فقد ارتفع أربعة قطاعات منها يتصدرها قطاع الصناعة، وذلك بعد أن حقق مؤشره ارتفاعا بلغت نسبته عند الإغلاق 0.46 في المائة، تلاه مؤشر قطاع الأغذية بنسبة ارتفاع بلغت 0.2 في المائة، وأما القطاع الذي احتل المرتبة الأخيرة بين قائمة الارتفاعات فهو مؤشر قطاع "الغير كويتي" بنسبة 0.05 في المائة. وأما عن القائمة الحمراء التي ضمت ثلاثة قطاعات فقد تصدرها قطاع العقارات بنسبة تراجع بلغت 0.18 في المائة، وقطاع الخدمات بنسبة خسارة بلغت 0.18 في المائة، وأخيرا قطاع الاستثمار بنسبة انخفاض بلغت 0.15 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية

«الخارجية» تبدأ منح التأشيرات للمستثمرين الأجانب إلكترونيا خلال 24 ساعة

علمت "الاقتصادية" أنه بناء على توجيهات مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية نحو تحفيز بيئة الاستثمار، وبمتابعة وإشراف اللجنة التنفيذية لتحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص، أقرت وزارة الخارجية، أخيرا، آلية لتسهيل وتسريع إجراءات الحصول على التأشيرات التجارية لدخول المملكة إلكترونيا وفق ضوابط وشروط تسهم...

أمين «أوبك»: نركز على إعادة التوازن والاستقرار للسوق النفطية

كشف محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" أمس عن أن اللجنة الوزارية المعنية بمراقبة تطبيق اتفاق خفض إنتاج النفط التي ترأسها الكويت ستعقد اجتماعها القادم في فيينا في 21 كانون الثاني (يناير) الجاري لمدة يومين. ...