التهابات البنكرياس المزمنة قد تؤدي للإصابة بالأورام

البنكرياس هو غدة طويلة ومفلطحة موجودة خلف المعدة فيما بين الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، أي الاثنى عشر، والطحال. وهو أحد الأعضاء المهمة في عملية الهضم وعمليات التمثيل الغذائي الكيماوية. والتهاب البنكرياس، إحدى الحالات التي تتأثر فيها وظيفة هذا العضو، وغالبية الالتهابات تحدث حينما ترتد العصارات الهاضمة التي يُنتجها إلى أنسجة البنكرياس نفسه عادة للمساهمة في هضم البروتينات والدهون والسكريات الموجودة في الطعام. يحدثنا عن هذا الموضوع الدكتور أكرم اللوباني استشاري الجراحة العامة في المركز الطبي في العليا. أمراض تصيب البنكرياس نود أن تحدثنا عن التهاب البنكرياس؟ تختلف طبيعة التهاب البنكرياس فقد تكون حادة وقد تكون مزمنة، وتتمثل أعراض التهاب البنكرياس بألم شديد في البطن وغثيان وقيء وارتفاع حرارة الجسم. وكلاهما قد يُؤديان إلى تداعيات صحية مهمة وخطرة. ويُعتبر شرب الكحول ووجود حصوات في قنوات المرارة، أهم أسباب حصول حالات التهاب البنكرياس. الالتهاب الحاد أكثر خطورة حيث إن التهاب البنكرياس الحاد يعد من أكثر الأمراض الفتاكة والخطيرة التي قد تصل للوفاة في خلال أيام أو أسابيع؛ إذ إنها تؤثر على معظم أجهزة الجسم الحيوية والحساسة، منها الرئتان والكلى والجهاز الدوري والدموي.. #2# المزمن مضاعفاته سيئة أما الالتهاب المزمن فيؤدي إلى مضاعفات سيئة، منها مرض السكري وسوء هضم الدهون، إضافة إلى ذلك فإنها تكون بداية الطريق للإصابة بسرطان البنكرياس. الأورام الغدية أكثر من 90 % من الحالات إذاً نريد توضيح طبيعة الإصابة بسرطان البنكرياس؟ السرطان الذي ينشأ في البنكرياس ينقسم إلى نوعين، تشكل سرطانات القنوات البنكرياسية (وتسمى السرطانات الغدية) أكثر من 90 في المائة من الحالات، والسرطانات المتبقية هي أورام من الخلايا (غالبا من الخلايا المنتجة للأنسولين) التي تصنع الهرمونات. السرطان البنكرياسي يصيب في معظم حالاته تقريبا كبار السن، تتزايد نسبة حدوث هذا المرض كلما زادت السن وطال العمر. قد يكون التدخين والالتهاب البنكرياسي المزمن من العوامل المساهمة في حدوث المرض. أعراض تشير للإصابة وما الأعراض؟ عندما ينشأ سرطان البنكرياس يكون العَرَض الوحيد غالبا هو شعور غير محدد بعدم الارتياح بالبطن، ويوجد عَرَض آخر هو ألم ينهش البطن، ويشع من البطن إلى الظهر، ويتحسن كلما انثنى المريض بجسمه إلى الأمام، كما تضعف شهية المريض وينقص وزنه. #3# انسداد القنوات الصفراوية تصيب معظم أورام رأس البنكرياس وعندما تكبر تلك الأورام يمكن أن تسد مجرى خروج الصفراء من الكبد وتسد القنوات الصفراوية المتجهة إلى الأمعاء، هذا يجعل البيليروبين يتراكم في الجسم، ويتبع ذلك ظهور اليرقان والحكة، ويكون لون البول بنيا ولون البراز فاتحا جدا بلون الطين، في الوقت الذي يظهر فيه اليرقان يكون الورم غالبا قد نما حجمه بدرجة كبيرة. تأثر الأنسولين يؤدي إلى خفض مستويات السكر أما في حالة الأورام التي تتكون من خلايا منتجة للهرمونات فتعتمد الأعراض على الهرمون الذي يتم إنتاجه بكميات كبيرة، في أغلب تلك الحالات يكون هذا الهرمون هو الأنسولين؛ مما تؤدي كثرة إنتاجه إلى انخفاض مستويات السكر في الدم والميل للإغماء والارتباك والارتجاف وتصبب العرق. وسائل التشخيص يتم تشخيص التهاب البنكرياس عن طريق فحوص الدم التي عادة ما تظهر ارتفاعا لإنزيمات البنكرياس الاميليز والليباز، وكذلك ارتفاع في بعض بروتينات الدم التي ترتفع عند وجود ورم في البنكرياس مثل 9- ca19. الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية في حالة شك الطبيب في وجود سرطان البنكرياس، فإن هناك عددا من الفحوص والتحاليل، التي تشمل اختبارات الدم للكشف عن دلالات الأورام، إضافة إلى الموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية واللتان تشكلان الدعامة الأساسية؛ للتعرف على سرطان البنكرياس وتحديد مدى تقدم حالة الورم. المنظار الداخلي هل هناك وسائل أخرى؟ نعم، هناك اختبارات أخرى تشمل المنظار الداخلي لتصوير القنوات الصفراوية والبنكرياسية بالحقن العكسي الذي يسمح أيضا بأخذ عينة من الورم لفحصها وإزالة أي انسداد. كما يستخدم الأطباء أحيانا الأشعة المقطعية في إرشاد إبرة دقيقة حتى تصل إلى البنكرياس لجمع بعض الخلايا التي يتم فحصها تحت المجهر؛ لتحديد إذا ما كانت سرطانية أم لا، وكذلك يمكن استخدام الرنين المغناطيسي مع تقنية P.E.T؛ إذ إنها تعطي نتائج أكثر دقة وفي التشخيص وتسهم في تحديد مدى انتشار الأورام بشكل محدد. عناية ومتابعة حثيثة وماذا يتطلب العلاج؟ يتطلب علاج الالتهاب الحاد أو المزمن لإعطاء المريض المحاليل الوريدية والمضادات الحيوية، وكذلك يحتاج إلى مسكنات قوية للتخلص من الألم وتعويض الأملاح في الجسم، وفي الغالب يقوم الكادر الطبي بتوفير رعاية حثيثة لوظائف وأجهزة الجسم، وقد تحتاج الحالات المتقدمة إلى دخول العناية المركزة وبعض الحالات تحتاج إلى جهاز التنفس الاصطناعي. استئصال الورم العلاج الوحيد لسرطان البنكرياس هو استئصال البنكرياس كله أو بعض منه مع الورم، وهو يكون مجديا فقط في المرضى القليلين الذين تم تشخيص حالاتهم قبل انتشار الورم. وقد يستخدم العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي لجعل الأورام تنكمش أو لمعالجتها بعد جراحة الاستئصال، إضافة إلى إمكانية إدخال دعامات في داخل القناة الصفراوية باستخدام طريقة ERCP يمكن أن تحسن بشكل جوهري نوعية الحياة دون إجراء جراحة. تجنب الإصابة هل من نصيحة أخيرة ؟ لا بد من التأكيد على أن تلك الأمراض الخطيرة يمكن تفاديها وتجنب الإصابة بها من خلال التخلص من حصوات المرارة مبكرا وسريعا واكتشاف الالتهابات والأورام التي تصيب البنكرياس مبكرا.
إنشرها

أضف تعليق