تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس 1431/12/5 هـ. الموافق 11 نوفمبر 2010 العدد 6240
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1420 يوم . عودة لعدد اليوم

الترهل الإداري

خالد بن عيد المخلفي

المعنى الحرفي لكلمة ترهل كما اتفق علماء اللغة وأصحاب الكلمة هو الاضطراب والاسترخاء ومنهم من قال الانتفاخ أو التورم ومعناه في علم الإدارة وجود إدارة بلا فاعلية وإنتاج وإن الناظر بعين الأمل والطموح لمؤسساتنا وجهاتنا الحكومية أن من أهم أسباب الترهل هي القيادات الإدارية العاملة في هذه المؤسسات.

والمعروف لدى الجميع الطرق المثالية المعمول بها لاختيار هذه القيادات أو ليكن عندنا نوع من التفاؤل ولنقول أغلبية القياديات يتم إختيارهم إما لقدم أو لجاه أو نسب بعيداً عن الكفاءة والجدارة والأهلية فعند وضع مدير أو ترشيح كونه بلغ من العمر عتياً أو تحيزا ودعما ً لمن هم من نفس الفئة (فئة صاحب العلاقة) فمن الطبيعي أن يكون ولاءه وإيمانه لايصب في مصلحة الجهة وإنما في مصلحة صاحب العلاقة.

فجميع البحوث والدراسات تؤكد بأن القيادات لها دوراً في تفعيل النظام والعمل بفاعلية وتحقيق الإنجازات كما وكيفاً كذلك بإمكانها إعاقة العمل وتعطيله وإفساده وتجاوزه تحت مجموعة من المبررات والاعتبارات التي تؤدي إلى الانحراف عن الهدف وبالتالي توصل الجهة إلى الشلل والإنهيار.

ولا أعني بمقال هذا أن السبب الوحيد بالترهل الإداري هي القيادات ولكن من وجهة نظري هي السبب الجوهري لهذا الترهل فبحكم الصلاحيات المعطاة لهم ولم يكتسبوها (لفقدهم الأهلية لكسب الصلاحيات) يستطيعوا أن يصيبوا العملب بشرف في مقتل والطموح يردوه قتيلاً والأمل حبيس أدراجهم .

فبإدارتهم يستطيعوا تعطيل النجاح ليحافظوا ليس على الثقة بل على كراسيهم وحتى وإن كانت عادية وليست فخمة ومريحة فمجرد وجود كلمة مدير على أبواب مكاتبهم تصيبهم بالعظمة ومما يجعلهم يرددون ليلاً نهاراً بأنهم مدراء بدون إرادة ولا إدارة .

إن تحليل هذا السبب يقودنا إلى المعالجة السريعة للتخلص من هذا الداء ويجعلنا نضع خطوة جادة للقضاء على ما أصاب مؤسساتنا وجهاتنا الحكومية من ترهل وفساد إداري وذلك بتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة وكذلك تفعيل جهاز قياس الأداء الحكومي المتميز وأن يتم اختيار القيادات الإدارية المناسبة المؤمنة بالهدف المؤسسي الملتزمة بأدائه.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

6 تعليقات

  1. فارس م ع (مسجل) (1) 2010-11-11 15:14:00

    "أغلبية القياديات يتم إختيارهم إما لقدم أو لجاه أو نسب بعيداً عن الكفاءة والجدارة والأهلية" .....
    "يصيبوا العمل ... في مقتل والطموح يردوه قتيلاً والأمل حبيس أدراجهم"........
    الداء مزمن مزمن .... والترهل قليلة بل قل الفراغ ....

    -1
  2. محمود الأول (مسجل) (2) 2010-11-12 09:59:00

    "فبإدارتهم يستطيعوا تعطيل النجاح ليحافظوا ليس على الثقة بل على كراسيهم وحتى وإن كانت عادية وليست فخمة ومريحة فمجرد وجود كلمة مدير على أبواب مكاتبهم تصيبهم بالعظمة ومما يجعلهم يرددون ليلاً نهاراً بأنهم مدراء بدون إرادة ولا إدارة . "
    صدقت اخى خالد
    اكثر من تنطبق عليهم هذه المقولة هى الشركات العائلية ، مثل هذه لا تدوم طويلا

    -1
  3. عبدالله (3) 2010-11-12 10:55:00

    ألترهل ألوضيفي هو أشد الامراض في إداراتنا؟أصبحت مرافق الدوله مليئة بمسميات:المشرف العام,المساعد العام, ومساعديهم ونوابهمو...وبعض هذه المناصب قد لا تجدها في تشكيل الوزاره أو المؤسسه مثلا الخطوط كلها نواب ومشرفين ومساعدين و....اما العمل فيقوم به متعهدين يعتمدون علي العمالة الرخيصه من الخارج.مثال أخر وزارة الصحه وهي قطاع خدمي تخصصي(صحي)كلما جاء وزير جديد أحضر معه زملائه في العمل السابق؟؟وسند الموجودين وكأنهم مجرمين ولايحسنون العمل وهلما جراء وياليته عند مغادرته يأخذهم معه؟المشكله تتفاقم والنتيجة؟؟

    -1
  4. عابدالثقفي (4) 2010-11-16 06:31:00

    الترهل في اداراتنا سار موضه.

    -1
  5. ولد ولد (مسجل) (5) 2010-11-18 08:53:00

    لا وانت الصدق يااخ محمود اللي تنطبق عليهم هذي المواصفات هم اعضاء الغرفه التجاريه بجده وبالذات القسم العقاري

    -1
  6. الباااشا (6) 2010-11-19 13:06:00

    الترهل الاداري يترتب عليه المجاملات و المحسوبية والمصالح الخاصة وعدم البحث عن الكفء من العاملين تتوقع مدير ادارة سابق لا يعمل بعد تشكيل الادارة الجديدة والسبب هو التحيز ولو كان المدير العام يصرف له راتبااا من دخلة الخاص لما جعلة يتمتع بهذة الراحة مع انه يحضر لدوام لتوقيع فقط وتصفح (نت) لماذ لا يستفاد منهم وهوطاب له المقام والسبب انه قدم كثيراا ويجب علية ان يرتاح مع استمرار الخدمة وصرف الرواتب والانتدابات والدورات,,,الخ والله المستعان

    -1
التعليق مقفل