تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس 21 ذو القعدة 1431 هـ. الموافق 28 أكتوبر 2010 العدد 6226
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1364 يوم . عودة لعدد اليوم

شكوك حول الهبوط على سطح القمر!

د. هيا إبراهيم الجوهر

لسنوات عديدة ونحن نردد الجملة الشهيرة ''الناس وصلت القمر ونحن ما زلنا محلك سر'', ونستدل بها على تقدم الآخرين وتخلفنا في بعض الأمور ولم نفكر يوما في حقيقة هذا الصعود, هل حدث بالفعل أم لا؟ وعلى مر السنين أصبح أمر الصعود إلى القمر إحدى المسلمات والمعجزات، وعلى الرغم مما وصل إليه العلم من تقدم, خصوصا في مجال الفضاء لم ترسل أي رحلة للقمر منذ السبعينيات الميلادية (آخر هبوط كان عام 1972), فهل كان الهبوط على سطح القمر خدعة القرن؟

في سنة 1969, أي قبل 40 عاما حين وقع أشهر حدث في القرن العشرين كان هناك بعض المشككين وغير المصدقين للهبوط المزعوم, لكن كان صوتهم غير مسموع والكل مأخوذ بهذا الحدث العظيم وتم نقله تلفزيونيا وشاهده أكثر من 500 مليون مشاهد، وبعد 20 عاما أعلن العالم الأمريكي رابيل رين مفاجأته بأن أمريكا لم تصل قط إلى القمر بعد أن قام بدراسة مستفيضة على الصور والأفلام التي بثتها ''ناسا'' ونشر ملاحظاته في كتاب NASA Mooned American وأيده العديد من الخبراء والمختصين، في عام 2001 بثت قناة ''فوكس'' فيلما وثائقيا عن حقيقة الصور التي نشرتها ''ناسا'' واستعرضت رأي ديفيد بيرسي عضو جمعية التصوير الملكية والحاصل على جائزة التلفزيون والمنتج السينمائي ومؤلف كتاب ''القمر المظلم'' مع ميري بينيت وفيلم في السياق نفسه، بينا فيه أن صور رحلات أبوللو غير حقيقية ومزيفة, وفي عام 2006 اختفى الفيلم الأصلي من موقع ''ناسا'' ووضع بدلا عنه فيلم معالج وأكثر وضوحا حسبما نقلته ''رويتر''!

وليس فقط الصور (وهي الدليل الوحيد على الصعود للقمر مع قليل من الصخور والتربة القمرية) التي شككت الباحثين في الوصول للقمر, بل حتى صوت الرواد في البث كان يصل في الوقت نفسه ودون تأخير, وواضح جدا رغم أنه يجب أن يكون متأخرا بثانيتين وفيه بعض الاختلاف عن الصوت الحقيقي، وهذه الشكوك ولدت أكثر من 40 سؤالا وتساؤلا سأستعرض معكم أهمها:

- قبل عامين من رحلة أبوللو 11 زار الدكتور ويرنر القارة القطبية لجمع صخور القمر!

- أين اختفت النجوم في الصور التي بثتها ''ناسا'' لرحلاتها للقمر, التي يجب أن تظهر جلية لعدم وجود غلاف جوي؟!

- لماذا لم يحدث هبوط المركبة غبارا وأثرا في سطح القمر, بينما تبدو آثار أقدام الرواد واضحة جدا رغم ضعف جاذبية القمر وجفاف تربته؟!

- على سطح القمر لا يوجد أوكسجين, فكيف يخرج لهب من عادم المركبة القمرية؟!

- لماذا استقال مدير ''ناسا'' قبل عدة أيام من الرحلة الأولى؟!

- في عام 1969 لم تكن رقاقات الكمبيوتر قد اخترعت وكانت أقصى ذاكرة هيk 256, أما الذاكرة على المركبة أبوللو 11 كانت k 32, وهو ما يعادل ذاكرة آلة حاسبة بسيطة.

- لماذا لم نشاهد حتى اليوم بقايا المركبات القمرية على سطح القمر رغم تطور المعدات؟!

- لماذا دمرت المركبة القمرية وعربة القمر وهي تعتبر جزءا من أعظم إنجازات التاريخ؟!

- أصدرت الـ ''سي إن إن'' تقريرا عن أن هناك حزاما من الأشعة يحيط بالكرة الأرضية قد يضر بالرواد (حزام فان ألن).

- في إحدى الصور تعكس خوذة رائد الفضاء صورة رائدي فضاء آخرين, فإذا لم ينزل على سطح القمر إلا اثنان فمن أين أتى الثالث؟!

ولنبحث معا عن إجابات مقنعة دون تحيز لنخرج أنفسنا من دائرة العاطفة إلى التفكير العلمي المنطقي, ومن يرد الاستزادة فليرجع إلى المواقع التي نشرت الصور والتسجيلات الصوتية والمرئية.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

22 تعليق

  1. الزعيم بلقااااسم (مسجل) (1) 2010-10-28 05:22:00

    صباح الخير د. هيا..
    إشراقة جديدة ، وإثراء معرفي جديد ..
    فعلا يا دكتورة ! فقد قرأنا الكثير من الدلائل والبراهين حول كذبة الهبوط على سطح القمر..
    ومنها العلم الأمريكي الذي ظهر مرفرفا على سطح القمر علما بأن القمر لاتوجد به رياح نشطة أو حتى خفيفة ! فعلى أي أساس يرفرف ذلك العلم؟
    د . هيا مقالتك لهذا اليوم رائعة جدا ، ومحفزة أكثر على النقاش والتعليق ، بارك الله في قلمك وفكرك..

    -1
  2. فراس الراضي (مسجل) (2) 2010-10-28 05:57:00

    أنا اتسآل لماذا أمريكا لم تصعد القمر في هذا الوفت الذي تطور فيه علوم الفضاء ربما مئات المرات مما يجعل صعود القمر أكثر سهولة ؟؟!! هل هذا دليل صارخ ان الصعود كانت مسرحية ولعبة استخبارية أمام السوفيت في حينه كي تظهر امريكا قوتها !!؟؟

    -1
  3. ابراهيم حمّاد (3) 2010-10-28 06:40:00

    كلام منطقي واحتمالية صحته عالية ولكن ماهي بقية الأكاذيب التي نعيشها أيضاً؟ لابد انهم يتلاعبون بنا ببساطة وذلك ليس اعتماداً على ذكائهم طبعاً. شكراً د. هيا أبدعت كالعادة

    -1
  4. أروى جادي (مسجل) (4) 2010-10-28 07:31:00

    د . هيا أقدم لك التقدير والإحترام وقد أثير جدلا واسعا ذلك ولكن ربما يكن وراء ذلك الجدل إكتشاف أخر .

    -1
  5. حمد (5) 2010-10-28 08:36:00

    موضوع لا يستحق الكتابة فية مع تقديري للكاتبة ولاعلاقة له بالاقتصادية

    -1
  6. RERE (6) 2010-10-28 09:48:00

    السلام عليكم
    مقالتك اثارت الشكوك لدي و الفضول لللبحث عن هبوطهم للقمر , مقاله تثقيفيه جميله
    اما بالنسبه للاخ حمد ليس كل ما يكتب في جريدة الاقتصاديه يجب ان يكون عن الاقتصاد هذا " مقال " يكتب فيه الكاتب مقال" تثقيفي" للقراء ( إبداء رأي لا اكثر )
    و شكرا لك يا دكتوره ..

    -1
  7. ابو محمد (7) 2010-10-28 10:31:00

    الا خ حمد الا قتصادية تعطي مجال واسع وتضئ زويا مضلمة وكاتبتنا العضيمة الرائعة اسلوب كتا بتها ونوعيت المقالات المطروحة قد تكون الاولى على جميع الكتاب ونشكر الكاتبة على ماتبذلة من جهد

    -1
  8. ENG-IBRAHIM (8) 2010-10-28 13:24:00

    موضوع شيق وابحث عن حقيقة الهبوط على سطح القمر منذو وقت لا يقل عن 10 سنوات ولم اجد ما يثبت ذلك حيث أن الدلائل المتواضعة المقدمة بالصور لا تكفي للإثبات مالم يكن هناك اكثر وضوح ودائماً كنت اربط بين الهبوط على سطح القمر ومثلث برموداء ( مثلث الموت ) الذي اصبح لدى كثير من الناس حقيقة 0
    شكراً دكتورة 0 هياء على هذا الموضوع الجميل الذي يدعو للتفكير 0

    -1
  9. ENG-IBRAHIM (9) 2010-10-28 13:27:00

    واشكر كل الشكر جريدتنا الإقتصادية التي اتحفتنا وتتحفنا بمواضيع وكتاب رائعين في شتى المجالات0

    -1
  10. فهد أحمد الحقيل (10) 2010-10-28 13:44:00

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    تحيه / الى د / على هذا النقال الرائع .
    شكرا لك وبارك الله بك وجزاك كل الخير والثواب

    -1
  11. الزعيم بلقااااسم (مسجل) (11) 2010-10-28 15:07:00

    الأخ حمد .. من الواضح أن مشاركتك نابعة من حقد دفين لا نعلم كنهه ، فمن غير المعقول أن تشكك في كاتبة بحجم ورقي الدكتورة هيا الجوهر ، وبما أن المقالة لاتهمك كثيرا فلماذا الدخول أصلا والتعليق..

    -1
  12. عبدالعزيز محمد ابوالهطيل الطائف (12) 2010-10-28 15:48:00

    زمان كان تعرض صوره حيه في الtv لعلم امريكا وهو يرفرف فوق سطح القمر والسؤال الذي يطرح نفسه كيف
    يرفرف العلم ولا يوجد اصلا غلاف جوي؟
    عنوان المقال يجب ان يكون هناك له اجابه ان كان هناك اجابه مقنعه
    شكرا د. هيا إبراهيم الجوهر
    مقال رائع

    -1
  13. صالح رشيد ألإبراهيم (مسجل) (13) 2010-10-28 17:31:00

    فى زمن مضى قدم شخص من خارج البلاد وذكر فى مجلس
    مكتض انه رأى حديد مركوب يطير فضج المجلس من الضحك .
    لنا الحق ان نكذب كل شيء لا نصنعه بأيدينا .حتى التلفون
    النقال لو ماوصعوه بأيدينا ماصدقناه .كروية الارض ودورانها
    كثير يرى النطق بها حرام .العلم الامريكى الموضوع على
    سطح القمر مصنوع من معدن .من خرج بالتكذيب يريد
    تسويق كتاب او خروج على قناة مقابل كسب .مشكلتنا
    ان الفرد منا يقيس نتاج الآخرين على حسب استيعابه
    للمعلومه .الذى وصل القمر هو الكمبيوتر الذى يوجه الصواريخ
    والانترنت بيننا ونحن نجهل عمله .

    -1
  14. سلمان (14) 2010-10-28 17:42:00

    شعب يحب القصص... ومثقفين رواة قصص مترجمة عندهم هوس بنظرية المؤامرة.... وتكرارها، رغم مضي أربعين سنة عليها..... بينما تطور إيران سلاحها النووي.... وتسيطر فيه إسرائيل على صناعة الأدوية في العالم.

    -1
  15. احمد (15) 2010-10-28 19:13:00

    صباح الخير ... معلومات متأخرة 40 سنة ... هو ده مستوى الاعلام والباحثين فى الوطن العربى .... الله يطمنكوا ... قمة المهزلة والاستخفاف بالعقول ... ويا ترى الكاتب بيقبض كام فى الشهر على المجهود الرهيب ده

    -1
  16. aburiyan (16) 2010-10-28 22:27:00

    اذا كان نحن العامة لا نسطيع الاجابة على هذه الاسئلة فلا يعني التصديق بنظرية المؤامرة
    اما اذا كانت الدكتورة متخصصة في مجال الفضاء او الفيزياء وتعلم ان من الصعب الاجابة على هذه الاسئلة لاسحالة الوصول الى القمر من خلال الادلة والبراهين فلها الحق في تنويران نحن العامه

    -1
  17. عبدالله زعيك (17) 2010-10-28 22:30:00

    إكتشاف خطير ومدوي !!! يا فضيحة امريكا التي كانت تخفي هذا السر لأربعين سنه إلى ان كشفنه لنا كاتبة هذا المقال ؟؟؟ أين جائزة نوبل عنك وخصوصا إذا اضفنا له المقال السابق عن قرب نهاية العالم !؟!؟ ولله في خلقه شئون

    -1
  18. فهد بن محمد (18) 2010-10-29 03:48:00

    احنا دئماً نكذب وليس لتا انجازات حديثة كلة مؤمرة * مؤمرة

    -1
  19. د.سناء (19) 2010-10-29 13:07:00

    نشكر لك أختي د.هيا جهودك الدائمة على طرق مواضيع فيها الكثير من الغموض لكي تفتحي شهيتنا للبحث والتفكير و معرفة الحقائق المغيبة علينا ومن وجهة نظري أن مثل هذه المعلومات تحسب لكي وفبها الكثير من الفائدة للجميع لكي لا نكون بعيدين عن الواقع المعاش حولنا. ما اثرتيه من شكوك وبالادلة التي قدمتيها في مقالك بدأت ثقتنا تهتز في مسلمات كثيرة.أشكرك على مواضيعك التي تفتح باب النقاش وتثري القراء بمعلومات مفيدة. لكى من كل قلبي التحية.

    -1
  20. سرين (20) 2010-10-30 01:03:00

    موضوع يستاهل الطرح حتى لو كانت نظرية خاطئة علينا نحن التعود على عدم الأخذ بالمسلمات دون التأكد و التحليل و البحث عن البراهين .
    نقطة أخرى هي عدم التسخيف بأي موضوع يطرح مهما كان محوره على الأقل احتراما للجهد و الوقت الذي قضاه الكاتب أو الكاتبة في جمع هذه المعلومات.
    شكرا دكتورة

    -1
  21. فهد الجهني (21) 2010-11-01 09:52:00

    مقال عظيم جداا
    يحلق خارج السرب وحيداا
    أين جائزة نوبل عنك ؟؟؟ استغراب عجيب !!!
    بارك الله فيك

    -1
  22. إبراهيم صقر بني هاشم (22) 2010-11-03 09:19:00

    قال ص (129): ثم هاهي الآن المركبات الفضائية.ا.ه
    قلت: هذه كذبة بلغت الآفاق يستحق صاحبها أن يشرشر شدقه على قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه ولا يزال يفعل به ذلك كما في حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه عند البخاري رقم (7047،1386)، وهذه الكذبة صنعها أعداء الإسلام لاحتقار من سواهم من المسلمين حيث لم يستطيعوا صعود القمر ولغير ذلك من المقاصد الخبيثة، ونشرها الببغاوات كصاحبنا وأمثاله وقد أنكرها ذلك السيف الصارم على البدع والمحدثات الشيخ حمود التويجري رحمه الله في كتابه الصواعق الشديدة على أهل الهيئة الجديدة وعلامة اليمن شيخنا مقبل الوادعي حفظه الله برعايته، وجعله تحت بالغ لطفه وعنايته.
    وقد ظهرت هذه الكذبة منذ أكثر من أربعين سنة وإلى الآن فلم تتكرر ولم يأتوا لها بثانية وحيث ظهر كذبُهم سكتوا إلا من لا يستحيي من هؤلاء كالإخوان المسلمين، ثم لماذا عِلْمهم هذا لم يتطور حتى يكون صعود القمر كصعود الطائرة الآن، وقد تحداهم واحد منهم في مجلة المجاهد أن يثبتوا هذه المقولة فلم يقدروا على ذلك وهيهات، حتى إنه قد رجع عنها بعض القائلين بِها من الغربيين، وببغاوات الإخوان المسلمين حالهم كحال أولئك الناس من المشركين الذين كانوا يعبدون الجن والجن لا يرضون بذلك لكونِهم أسلموا وصاروا يبتغون إلى ربِّهم الوسيلة وهذه القصة متفق عليها من حديث ابن مسعود انظر صحيح البخاري رقم (4714) ومسلم رقم (3030) سبب نزول قول الله تعالى: أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدعُونَ يَبتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الوَسِيلَةَ أَيُّهُم أَقرَبُ ، ونحن لا نقول أولئك أسلموا، نقول رجعوا وهؤلاء لا زالوا كلما تحدث الناس حول مسألة علمية يقولون من باب التزهيد: الناس صعدوا الفضاء وأنتم حول المسائل، فتبًّا وسحقًا وبُعدًا للجهل المركب.

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

hiony99@hotmail.com

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات د. هيا إبراهيم الجوهر