تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الأحد 17 ذو القعدة 1431 هـ. الموافق 24 أكتوبر 2010 العدد 6222
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1518 يوم . عودة لعدد اليوم

كانت أحمد: عهد خادم الحرمين شهد إنجازات في الصحة وخدمة التجمعات

السويلم: البيت الأبيض استفاد من تجربة تجمع الحج في تنصيب أوباما

أكد الدكتور عبد الرحمن السويلم عضو مجلس الشورى خلال الجلسة الثانية للمؤتمر الدولي للتجمعات والحشود البشرية أهمية الحوار مع العلماء وتبادل الخبرات بين المختصين والمعنيين بقضايا التجمعات البشرية.

وقال إن الجلسة تتضمن الجهود التي بذلت في تنصيب الرئيس الأمريكي أوباما لجمع ما لا يقل عن 1.5 مليون شخص، حيث يتحدث الخبير في التجمعات البشرية ديفيد مركوزي من البيت الأبيض عن تجربتهم في هذا التجمع البشري وهو المسؤول عن الإعداد لهذا الجمع.

وأضاف السويلم أن المسؤولين في البيت الأبيض خلال تنصيب أوباما أخذوا تجارب الحج، وشاهدوا كيف تدار هذه الحشود بغض النظر عن طبيعة الأمور في هذه التجمعات، بينما يحدث في الحج وما يحدث هناك وكذلك الوقت والزمان واختلاف شرائح الموجودين. وأكد السويلم أن هذا المؤتمر فرصة جيدة لكل الكوادر العاملة في أمور الحج للاستفادة من أسلوب التفكير وطريقته في إدارة التجمعات البشرية، والاستفادة من أسلوب الآخرين، وأن يطلع المسؤولون والخبراء على حجم التجمع، مبيناً أن المملكة قد تستفيد من الخبرات المطروحة إلا أن استفادة الموجودين من خبرة المملكة هي الأهم في الدرجة الأولى.

وأضاف السويلم أن خادم الحرمين الشريفين حريص جدا على أن تقام مشروعات لخدمة الحجاج وخدمة هذه الحشود التي تجتمع في مكان وزمان واحد في يسر وسهولة، ولعل إنشاء جسر الجمرات واحد من هذه المشروعات، وتم رصد ميزانيات من أجل أن يكون هذا المشروع صورة واقعية لما تنفذه الدولة من أجل خدمة هذه التجمعات البشرية، ولدينا من التجارب والخبرات ليس فقط في إدارة الحج، وإنما في إدارة النواحي الصحية وهو ما نفخر بتقديمه لأكثر من 3 ملايين نسمة. بعد ذلك تحدثت الدكتورة كانت أحمد الخبيرة في مستشفى ون ثروب في اسكتلندا إلى أهمية اتخاذ جميع التدابير والإجراءات لقيادة التجمعات والحشود البشرية في كثير من الدول، سواء المتقدمة أو فيما يتعلق بالحج كأحد التجمعات البشرية التي تدار بكفاءة عالية.

وقالت إنني هنا أشيد بالخدمات المقدمة من قبل المملكة لهذا التجمع البشري، وهناك وعي كبير بالنسبة للصحة العامة، وشهد عصر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إنجازات متوالية كان من أبرزها عمليات فصل التوائم إلى جانب افتتاح جامعة الملك عبد الله التي تعد من الأحداث المهمة الجديرة بالاهتمام من خلال البحث العلمي وتبادل الخبرات بينها وبين الجامعات العالمية الأخرى. وقالت إن المملكة العربية السعودية كانت رائدة في مجال الصحة العامة وهي تؤدي دورا مهما على المستويين الإقليمي والدولي، ولعل تجربة المملكة في الحج أكبر نموذج لهذا العمل. بعد ذلك تحدث الخبير الدولي كورناد هياشي من مركز التحكم بالأمراض الوقائية في الولايات الأمريكية المتحدة نوه فيها باستضافة المملكة لهذا المؤتمر، وقال إننا منذ فترة طويلة نمارس نوعا من الرقابة البيئية قبل انتشار الأمراض، سواء كانت الأمراض العادية أو المستوطنة أو الوبائية.

كما أننا نعمل في هذه الفترة على المخاطر المنطوية على تفشي إنفلونزا الخنازير في بعض مناطق العالم، وما يشكل ذلك من مخاطر، خاصة في مناطق التجمعات البشرية، خوفا من انتشار الفيروس، كما أننا نعمل بفرض الرقابة على بعض الأمراض التي قد يكون هناك تعمد لنشرها مثل جراثيم الجمرة الخبيثة، وهو عبارة عن مرض يصيب الجهاز التنفسي، وينتقل عن طريق الجلسة والملامسة. وشدد الخبير الدولي على أن هناك تحديات من بعض الشائعات التي قد يصدرها البعض من الأشخاص في مثل هذه التجمعات حول الأمراض، ما يتسبب في التشويش في الحشود البشرية، ويمكن التقليل من انتشار هذه الشائعات بالتوعية عن طريق وسائل الإعلام والإنترنت والتصدي لها حتى لا تؤثر في هذه التجمعات. وشدد على أهمية أن تتخذ المملكة الإجراءات الصحية للحجاج قبل قدومهم فكثير من الحجاج يأتون وهم مصابون ببعض الأمراض، نظرا لأن المسافرين في الطائرة ينقلون العدوى فيما بينهم، فالأجدر بتلك الدول أخذ الحيطة والحجر على المصابين وهذه الأنظمة الرقابية هي التي تساعد على الأمن الصحي في هذه التجمعات. وفي ذات السياق، أضاف دافيد اي ماركوزي من البيت الأبيض خلال التحدث عن احتفالات تنصيب الرئيس أوباما "استعنا بتجربة الحج في حفل تنصيب أوباما ولقد تلقينا أربعة آلاف عرض من السلطات الصحية للحد من الكوارث المحتملة نتيجة الحشود الكبيرة وكانت لدينا هواجس عن المخاطر في مثل هذا الحدث، ونظرا لهذا الحدث يمكن أن نضع إطارا منهجيا للحشود الكبيرة، حيث هناك قياسات مترية أو عددية يمكن أن نستخدمها في الحد من انتشار الأوبئة".


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

17 تعليق

  1. ..... (1) 2010-11-07 17:55:00

    ...........

    -1
  2. فهد (2) 2010-11-07 18:44:00

    ..

    -1
  3. كوكيز (3) 2010-11-08 13:23:00

    ...........

    -1
  4. إسمي محمد (4) 2010-11-08 15:41:00

    ؟؟

    -1
  5. ابواحمد (5) 2010-11-09 09:26:00

    حسبي الله

    -1
  6. س . السندي (6) 2010-11-09 17:18:00

    تحياتي  

    -1
  7. قووووووووويه (7) 2010-11-09 22:26:00

    ايه هين ...
    اجل صارت دول العالم الاول تتعلم من دول العالم العاشر (كثير علينا الثالث) ؟؟

    -1
  8. نواف الحارثي (8) 2010-11-10 06:55:00

    عجيب صار عنجنا تنظيم بالحج والموت كل سنه مع االمشاريع بالمليارات

    -1
  9. ابوهتان (9) 2010-11-10 16:11:00

    نفسي اصدق ان العالم الاول يستعين بتجاربنا

    -1
  10. kkkk (10) 2010-11-10 23:59:00

    قويه قويه خخخخخخخخخخخخخ

    -1
  11. سمير (11) 2010-11-11 01:13:00

    ....

    -1
  12. واحد طش (12) 2010-11-11 17:00:00

    ودي اصدق بس قويه قويه
    ههههههههههههه

    -1
  13. كفاية (13) 2010-11-12 00:05:00

    ...

    -1
  14. ............ (14) 2010-11-12 20:59:00

    إمممممممم......إممممممم......إيه صح كيف الحال؟ بخير؟ يلة السلام عليكم

    -1
  15. الضاحك الباكي (15) 2010-11-13 20:45:00

    انا ياشباب نفسي تعيشون في الدول اللي يسمونها متقدمة لو بس كم شهر وانا متاكد انكم راح ترجعون لو (تأشيرة على الخط) الى السعودية وابسط مثال انا نفسي ان بريطانيا مثلا يستفيدون من نظام مستشفياتنا في السعودية اللي تبقى مناوبة 24 ساعة طبعا مع وجود صيدلية. لاني في احد المرات كدت ان امووت وحسيت اني في مقطعه عندما ذهبت الساعه 10 ليلا الى الطوارئ وفحصتني الدكتورة وأعطتني وصفه ولاكن صرفها غدا لانه لاتوجد صيدلية مناوبة هههههههههههههه ماتصدقون صح

    -1
  16. ابو سعد (16) 2010-11-15 15:13:00

    ...

    -1
  17. عبدالله (17) 2010-11-20 03:01:00

    شر البلية ما يضحك

    -1
التعليق مقفل