صخب عربي وموسيقى وسباقات سيارات تثير غضب السكان في لندن

عندما يسدل الليل استاره ، تعج شوارع حي نايتسبريدج الراقية بضجيج السيارات الرياضية الفاخرة وبالأصوات المرتفعة للموسيقي العربية ، ما يجعل السكان يشعرون أنهم كما لو كانوا " في دبي" وليس في أحد أفخم الأحياء السكنية في لندن. وأثار السائحون من الأثرياء العرب الذين يصطحبون سياراتهم من طراز "بوجاتي" و"فيراري" و"لامبورجيني" في طائرات خاصة من أجل سباقات يصم صوتها الأذان بطول الشوارع التى تنتشر المتاجر على جانبيها ، غضب السكان هذا الصيف وجذب انتباه الشرطة. وقال بروس برنجر ، المؤسس المشارك لمجموعة حملة السكان لوقف ضجيج سيارات السباق التي تؤرق نومهم ، إن الأمر "يشبه وجود نقطة انطلاق سباق لومان خارج نافذة غرفة نومك مباشرة" . وأضاف برنجر في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية إن سيارات رولز رويس لا تحدث ضوضاء لكن السيارات الرياضية الفاخرة هى التى تفعل ذلك" . وأضاف " لسنا متعصبين. السائحون من الدول الخليجية محل ترحيب ولطالما كانت لندن مدينة ترحب بالأجانب" . وقال " لكن هذه المنطقة أصبحت على نحو سريع مكان لا يسعد المرء بالحياة فيه" . ودفعت أسابيع من الضوضاء وليال الأرق جراء دوران محركات السيارات السكان إلى اليأس ، وتشتهر هذه السباقات محليا باسم "حفلات الطواف" . واعتقلت الشرطة في مطلع الشهر الجاري اثنين من الرجال العرب بعد أن فقدت السيطرة على سيارة فائقة ، ما أسفر عن تحطم أربع سيارات كانت متوقفة في مربع سكني هادىء عادة. ومن المقرر أن يمثل الرجلان ، وهما من دولة الإمارات العربية المتحدة ، أمام المحكمة في شهر أكتوبر المقبل ، بتهمة القيادة بطريقة خطيرة والقيادة بدون تأمين. تزداد حدة المشكلة التي يواجهها السكان بسبب عربات الريكشا ، التي تنقل السائحين العرب بجوار واجهات متاجر جوتشي وبرادا وأرماني في الساعات المبكرة ، حيث تتعالى أصوات الموسيقى العربية من مكبرات الصوت. وتمثل عربات الريكشا غير المرخصة ، التي تسير أحيانا بواقع ثلاثة جنبا إلى جنب ، مشكلة للسيارات والحافلات في لندن التي تحاول المرور من جوارها وتجبر المارة على "الانحناء والانطلاق سريعا هربا من الخطر"، وفقا لما ذكرته الحملة. وقالت كارين مورجان توماس ، أحد مؤسسي مجموعة حملة السكان "يوما ما ستصبح مميتة ، هناك حادث ينتظر الوقوع" وتقول مورجان توماس متحدثة عن ركاب عربات الريكشا الذين غالبا ما يكونوا فتيات يداعبن رجال يرتدون ثيابا عربية ويتنزهون بطول شارع سلون ستريت أحد أشهر شوارع التسوق الحصرية في لندن ، إنهم " ليسوا سكارى لكنهم يشعرون بالملل" . وتضيف " السير في سلون ستريت خلال الليل يجعلك تشعر وكأنك في دبي أو مراكش" . كما تدفق النشالون والمتسولون بصورة كبيرة على المنطقة. وذكرت توماس مورجان أن بعض المتسولين الأوروبيين يرتدون ملابس عربية لجذب التعاطف ، مضيفة أنها رأت "طفلا عربيا" يعطي متسولا ورقة مالية من فئة 50 جنية استرليني. ويتزايد دعم حملة السكان بصورة كبيرة من ناحية أخرى ، بدأت محادثات مع المجلس المحلي والشرطة بشأن تطبيق أشد صرامة لتشريع يناهض نشر الضوضاء فى البيئة وقواعد خاصة بالالتزام بحدود السرعة وقواعد غرامات على انتظار السيارات. ولا يزال يجري مناقشة زيادة تواجد الشرطة في المنطقة. وقال هشام علي رضا ، صاحب شركة مقاولات سعودية يعيش في المنطقة ، إنه " منزعج ومحرج" من سلوك الشباب في سياراتهم السريعة. وقال علي رضا لصحيفة " ديلي تليجراف" " نرغب في توقف هذا. المشكلة هي أنهم يأتون من مجتمعات مغلقة للغاية لا يسمح فيها بالاختلاط بين الجنسين. لذا عندما يحضرون للندن في الصيف فإنهم يتصرفون بطريقة غريبة ، إنه نوع من من طقوس المغازلة" .
إنشرها

أضف تعليق