فلسطينيون يصنعون كوفية عملاقة لحمايتها كرمز وطني

عرضت كوفية عملاقة مساحتها 450 مترا مربعا أمام ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رام الله الخميس بمشاركة حشد كبير وحضور رئيس الوزراء سلام فياض. وعلقت بالكوفية العملاقة بالونات رفعتها قليلا في الهواء قبل ان تهبط مجددا ضمن حرم المقاطعة حيث مقر الرئاسة الفلسطينية. وقال وكيل وزارة الشباب والرياضة موسى ابو زيد الذي يتراس لجنة حماية الكوفية الفلسطينية لفرانس برس ان الحدث يدشن إطلاق حملة تثقيفية وإعلامية بهدف "حماية الكوفية كرمز وطني". #2# واشتهر الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بكوفيته البيضاء والسوداء التي كان يعقفها على رأسه على شكل خارطة فلسطين. وقال موسى ابو زيد "السوق العالمي امتلأ بالكوفية الفلسطينية، ولكن بألوان مختلفة، صفراء وحمراء وخضراء، وهدفنا من هذه الحملة حماية الكوفية التي عنت وتعني لنا الكثير". واضاف "الكوفية الفلسطينية ليست شالا، ولا منديلا، وهي رمز للنضال الوطني الفلسطيني منذ عشرات السنين، استخدمها المقاتلون خلال نضالاتهم، والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات استخدمها طوال سنوات حياته، وكانت القضية الفلسطينية تعرف لمجرد مشاهدة الكوفية". وقال ابو زيد بان "الهدف من عرض هذه الكوفية العملاقة، ليس محاولة الدخول في موسوعة غينيس كأكبر كوفية، بل في اطار الحملة التي تستهدف حماية رمز وطني يستخدمه ابسط الناس". ويأتي عرض الكوفية قبل أيام من أحياء الفلسطينيين للذكرى الثانية والستين للنكبة الفلسطينية عام 1948.
إنشرها

أضف تعليق