«الراجحي الدولية» تقطف أولى ثمار الاستثمار الزراعي الخارجي في مصر

بدأت شركة الراجحي الدولية للاستثمار أمس أول حصاد لمشاريعها في الخارج التي تندرج تحت مبادرة الاستثمار الخارجي التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين. واحتفت الشركة بحصاد محاصيل الشعير في مشروع ''توشكى'' لاستصلاح الأراضي على جانبي نهر النيل. وأعلن مؤسس الشركة سليمان الراجحي أن معدلات الإنتاج في المرحلة الأولى التي تبلغ مساحتها نحو 25 ألف فدان، بلغت معدلات مرضية تتجاوز ستة أطنان للهكتار، على الرغم من صعوبات الملوحة التي واجهتها الشركة بطريقة علمية رائدة. في مايلي مزيد من التفاصيل: بدأت شركة الراجحي الدولية للاستثمار أمس أول حصاد لمشاريعها في الخارج التي تندرج تحت مبادرة الاستثمار الخارجي التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين. واحتفت الشركة بحصاد محاصيل الشعير في مشروع «توشكى» لاستصلاح الأراضي على جانبي نهر النيل. وأعلن مؤسس الشركة سليمان الراجحي أن معدلات الإنتاج في المرحلة الأولى التي تبلغ مساحتها نحو 25 ألف فدان، بلغت معدلات مرضية تتجاوز ستة أطنان للهتكار، على الرغم من صعوبات الملوحة التي واجهتها الشركة بطريقة علمية رائدة. من جانبه، قال أمين أباظة وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري، إن معدلات الاستصلاح في مشروع «توشكى» تسير بمعدلات سريعة، مشيراً إلى أن هناك شركات حققت طفرة كبيرة في مجال الاستصلاح خلال فترة وجيزة. واعتبر وزير الزراعة المصري أن شركة الراجحي للاستثمار الزراعي في توشكى نجحت خلال فترة قصيرة في استصلاح وزراعة 25 ألف فدان على نهاية الفرع الأول كمرحلة أولى من إجمالي المساحة المخصصة لها التي بلغت 100 ألف فدان يتم زراعتها على 5 مراحل، لافتا إلى أن الشركة نجحت في زراعة ألفي فدان بمحصول الشعير عالي الإنتاجية. وأكد نجاح الشركة في تجاوزات الصعوبات التي واجهتها أثناء عملية الاستصلاح خاصة مشكلة زيادة الأملاح في التربة، واستعانتها بأحدث المعدات في عمليات الزراعة. وأشاد أمين أباظة بالاستثمارات السعودية في مجال الأمن الغذائي في مصر مبينا أنها استثمارات مهمة. #2# من جانبه قدم الدكتور محمد سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة شركة الراجحي للاستثمار الزراعي شكره إلى الرئيس حسني مبارك والحكومة المصرية على التسهيلات والدعم الذي لقيته الشركة منذ بدء نشاطها في مصر. وأضاف أن حصاد محصول الشعير يعد باكورة إنتاج مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للاستثمار الزراعي الخارجي إلى جانب اعتباره ثمرة للمرونة، والدعم الذي لقيته الشركة من حكومة مصر وعلى رأسها الرئيس مبارك، موضحا أن المشروع سيسهم في تحقيق الأمن الغذائي في مصر، وهو ثمرة تعاون القطاعين العام والخاص في البلدين. وبين الراجحي أن مساحة المشروع الإجمالية عبارة عن 100 ألف فدان تم الانتهاء من استصلاح المرحلة الأولى وتركيب وتشغيل 100 رشاش محوري، مؤكداً أن الاستصلاح الزراعي من الاستثمار طويل الأجل والمكلف. وأوضح أن الشركة بالتعاون مع الحكومة المصرية نجحت في شق قنوات الري وتركيب أجهزة الري من مولدات ومضخات ورشاشات وأنابيب، وهو منظومة متكاملة إلى جانب أعمال البنية التحتية من مجمع سكني وخدمات اجتماعية، ومسجد، ومطاعم، وورش، ومعدات ثقيلة .
إنشرها

أضف تعليق