دراسات الجدوى لمشروعي «ناس» و«سما» غير صحيحة وسنوقف جميع رحلاتنا الداخلية

يعتزم طيران «ناس» توقيف جميع رحلاته داخل المملكة في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه حاليا. وقال سليمان الحمدان الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الجوية «ناس» في حديث مطول مع «الاقتصادية» إن لم تنصفنا اللجنة الوزارية والهيئة العامة للطيران المدني وجهات حكومية أخرى، فإننا سنضطر ونحن ندرك عواقب هذا القرار إلى توقيف رحلاتنا الداخلية كافة وسنكتفي بالمحطات الدولية. ولم يخف الحمدان تذمره الشديد من «تلكؤنا الذي سندفع ثمنه باهظا بعد تطبيق قرار سياسة الأجواء المفتوحة التي ينتظر تفعيلها قريبا». وكشف لـ «الاقتصادية» أن جميع البيانات والأرقام والإحصائيات التي بنيت عليها دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروعي شركتي «ناس» و«سما» كانت أرقاما غير صحيحة ومبالغا فيها. وتساءل: كيف سنربح في ظل هذه المعوقات والتعقيدات؟ مطالبا بمساواتهم بـ «الخطوط السعودية» لنثبت بعد ذلك أن البقاء للأفضل. وأبدى الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية للخدمات الجوية استغرابه من عدم إعطاء الشركتين «ناس» و«سما» حرية العمل وهو ما توجبه مبادئ السوق المفتوحة، متمنيا أن تقوم هيئة الطيران المدني بالدور المفترض منها وتمارس صلاحياتها بحرية وشفافية. وقال الحمدان إن صناعة الطيران الاقتصادي في البلد «تحتضر، ومشكلتنا في المملكة أننا نبدع في خلق فرص الاستثمار الجيدة ولكننا نبدع أكثر في قتل كثير من هذه الفرص من خلال بيروقراطية الأنظمة وسوء الإدارة». ووصف الوضع الذي يعيشونه حاليا بمن قيدت يداه وتم رميه في البحر ثم يطلب منه أن ينجو بنفسه. في مايلي مزيد من التفاصيل: إذا كانت صناعة الطيران الاقتصادي تلفظ أنفاسها الأخيرة، وتنتظر من يدق آخر مسمار في نعشها، كما يذكر ذلك سليمان الحمدان الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الجوية ''ناس''، فما موقف اللجنة الوزارية والهيئة العامة للطيران المدني والمجلس الاقتصادي الأعلى والجهات الأخرى بما فيها الهيئة العامة للاستثمار؟ من المستفيد من استمرار الوضع كما هو عليه، ولماذا تُقدم للجهات العليا صورة مشوشة عن شركتي ''ناس'' و''سما''؟ ثم من المسؤول عن عدم صحة دراسات الجدوى الاقتصادية للشركتين ووجود مبالغات كبيرة فيها؟ يقول الحمدان إنهم (...) قيّدوا أيدينا ورمونا في البحر وطلبوا منا أن ننجو بأنفسنا، وأنا أقول له ولهم: إنهم قيّدوا مصالح الناس وتنقلاتهم وحرموا المرضى من العلاج داخل المملكة وعطلوا مشاريع ناجحة بلدهم في أمس الحاجة إليها. إذا كانوا في الحقيقة يتحدثون عن تنافسية الاستثمار في بلادنا الذي تقام له المؤتمرات الضخمة والمنتديات الفخمة، فإن ذلك لا يعدو أن يكون كلاما على الورق. قرار مجلس الوزراء رقم 155 وتاريخ 16/5/1430هـ حدد مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخه لوضع حلول نهائية لمشكلات الشركتين. صدّق أو لا تصدق.. المدة التي حددها مجلس الوزراء بتاريخ 15/11/1430هـ انتهت ومضى عليها 44 يوما ولم يُفعل شيء!! يتمتع سليمان الحمدان بهدوء يُحسد عليه، لكنه شخص آخر أمام العقبات التي توضع في طريقهم ولا ألومه وهو الذي ينطبق عليه قول الشاعر: اللي وطا الجمرة من حرها صاح يضحك عليه اللي بظل وبرادي ضيف ''الاقتصادية'' في هذا الحوار يقول ''أنا أعرف أقول الحقيقة كاملة، وإذا تريدون نصف الحقيقة فابحثوا عنها لدى غيري'' الحكم على هذا القول لن يكون له ولا لي، بل للقرّاء وحدهم. #2# ## كنتم تتحدثون بتفاؤل بعد صدور قرار مجلس الوزراء رقم 155 وتاريخ 16/5/1430هـ القاضي بوضع حلول نهائية للمشاكل التي تواجه شركتي ناس وسما في مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخ صدور القرار، بما يحقق استمرار الشركتين في أداء أعمالهما والوفاء بالتزاماتهما وتقديم الخدمات المناسبة في مجال النقل الجوي، لكنكم الآن تتحدثون بلغة يغلب عليها التشاؤم والألم.. بم تفسر ذلك؟ حتى تاريخه أي بعد مضي نحو عشرة أشهر على القرار لم يبت في موضوع الشركتين كما هو منوه عنه في قرار مجلس الوزراء. كما أنه وبحسب الخطاب الوارد من ''أرامكو السعودية'' بتاريخ (25/10/2009م) تمت إعادة أسعار الوقود الدولية وفرضها على جميع الرحلات الداخلية كما كانت عليه قبل قرار مجلس الوزراء بحجة انقضاء فترة الأشهر الستة الممنوحة للشركتين دون أن يتم وضع حلول نهائية في المدة المحددة!!. وهنا أشير إلى أنه فرض علينا تسديد الفوائد على القرض الذي حصلنا عليه من وزارة المالية وهو 200 مليون ريال، وقد بدأنا تسديد هذه الفوائد على الرغم من الصعوبات المالية التي نعانيها. ويا ليتنا ننظر وباهتمام بالغ إلى حرص شركات الطيران الاقتصادي في دول الخليج على الدخول والمنافسة في السوق السعودية في حال إقرار سياسة الأجواء المفتوحة، وياخوفي بأننا سندفع ثمناً باهظاً لتلكؤنا. ## فيم تتلخص معاناة الشركتين ''ناس'' و''سما''؟ 1 ـ جميع البيانات والأرقام والإحصائيات التي بنيت عليها دراسات الجدوى الاقتصادية للمشروعين كانت أرقاما غير دقيقة ومبالغا فيها. 2 ـ فرض وجهات إلزامية على كلتا الشركتين لخدمة عديد من المدن في مناطق المملكة المختلفة وفي الوقت نفسه فرضت علينا أسعار دولية للوقود على رحلاتنا الداخلية وفي هذا إجحاف كبير وعدم إنصاف مقارنة بما يتم منحه للخطوط السعودية. 3 ـ فرض سقف أسعار على التذاكر الداخلية وعدم إعطاء الشركتين حرية العمل ضمن مبدأ السوق المفتوحة. 4 ـ زيادة في تعرفة الرسوم الخاصة بالطيران المدني ''الهبوط والإيواء، الأمن والملاحة'' بنسبة 30 في المائة تقريبا، وهي زيادة لم تكن موجودة من قبل وتم استخدامها بعد بدء الشركتين في العمل، كما أن هذه الزيادة لم تكن موجودة على الإطلاق في دراسات الجدوى الاقتصادية. #3# ## ما أبرز مطالبكم لحل هذه المعوقات؟ نحتاج إلى دعم مالي ولوجستي، معاملة عادلة أسوة بالشقيقة الكبرى ''الخطوط السعودية''، النظر في سقف أسعار التذاكر الذي لا يمكن تجاوزه في النقل الداخلي، وأسعار وقود داخلية للرحلات المحلية بدلا من السعر الدولي المطبق حاليا. ## ألاحظ عندما يمر ذكر ''الخطوط السعودية'' وكأنكم تحملونها جزءا من أوزار المشكلة واستمرار الوضع القائم دون حلول؟ أبدا لا.. ما أقصده أن الخطوط السعودية هي الشركة الوطنية، وهي مدعومة بالكامل، فعليها أن تقوم بالمهمة أو أن يعاملونا مثلها، خذ مثالا المحطات الداخلية الإلزامية التي فرضوها علينا، لماذا لم يعطونا محطة القريات؟ الجواب: لأن عليها ضغطا يوميا فتركت للخطوط السعودية!! نريد العدل والإنصاف ولا أكثر. ## وفي حال استمر الوضع على ما هو عليه؟ قد نضطر مجبرين إلى تعليق الرحلات الداخلية كافة، خاصة الإلزامية منها في حال عدم التوصل إلى حلول نهائية عاجلة، نعلم أن مثل هذا القرار ستكون له عواقب وخيمة على صناعة الطيران في بلدنا وعلى سمعة الاستثمار الحقيقي في مشاريع اقتصادية تنموية في المملكة مستقبلا، لكن ما ''باليد حيلة''. ولك أن تعلم أن غالبية المساهمين في الوطنية للخدمات الجوية ''ناس'' أبدوا في اجتماعاتهم الأخيرة عدم رغبتهم في الاستمرار في توفير أي دعم مالي للشركة بعد أن وصفوها بأنها ''محرقة فلوس'' ووفقا لذلك فإن البعض يرى أن شراء بناية على طريق الملك فهد في الرياض تحقق عائدا استثماريا أكبر وأضمن، ولكن أين هي القيمة المضافة للاقتصاد الوطني؟! ## هيئة الطيران المدني.. أين هي مما يواجهكم؟ قامت الهيئة مشكورة بتعميد شركة استشارات أمريكية اسمها SH&E لإعداد دراسة عن كيفية إعادة وهيكلة صناعة النقل الجوي في المملكة، وقدمنا لهم كافة المعلومات والبيانات المطلوبة، وقيل لنا إن الشركة الاستشارية أنهت دراساتها وتوصلت إلى توصيات مهمة جدا قد تسهم في إنقاذ مشروعي ''ناس'' و''سما'' وتوفير بيئة استثمارية جيدة لهذه الصناعة، وحسب معلوماتنا فإن ممثلي هذه الشركة لديهم برنامج لزيارة أعضاء اللجنة الوزارية لشرح مرئياتهم ومقترحاتهم لأعضاء اللجنة الوزارية. إنني أتطلع إلى أن تمارس الهيئة العامة للطيران المدني صلاحياتها بكل حرية وشفافية أسوة ً بهيئات تشرف على قطاعات أخرى كمؤسسة النقد العربي السعودي والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات وغيرهما. ## ألم تشرحوا أبعاد وتداعيات المشكلة لأعضاء اللجنة الوزارية؟ مع احترامي واعتزازي بمهنة أي موظف يعمل في التعقيب، إلا أنني ورجال أعمال آخرين أصبحنا نقوم بدور المعقبين ''نلبس مشالحنا'' ونتابع معاملاتنا في كافة الجهات الحكومية، لقد بحت أصواتنا وأصبحنا على قناعة أننا نوشك أن نغرق... نعامل كقُصّر عندما لا نُسأل أو نُعطى الفرصة لشرح وجهة نظرنا، فنحن راشدون بما يكفي ونحن أدرى بحاجتنا ومتطلباتنا. ياسيدي، الصناعة تلفظ أنفاسها الأخيرة اليوم، ونتمنى مخلصين أن يُسمع صوتنا خدمة للوطن والمواطنين وقبل أن نطلق على أنفسنا رصاصة الرحمة نتيجة ما حل بنا. في تصوري أن الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية هو المسؤول المدرك لحجم المشكلة، فقد تفهم وجهة نظرنا ودعمنا في حدود استطاعته، كما أنني على قناعة تامة بأن التصور المقدم للجهات العليا عن شركتي ''ناس'' و''سما'' تصور مشوش غير صحيح، وأجزم بأن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – أمد الله في عمرهما - لو نقل لهما الوضع على حقيقته رغم مسؤولياتهما ومشاغلهما الضخمة لبادرا اليوم بحل جميع مشاكلنا دون أدنى تردد. ## القروض والتسهيلات يمكن أن تخفف بشكل مؤقت من آثار المشكلة؟ امتنعت البنوك المحلية عن إقراضنا، بداعي أننا شركة خاسرة وعلينا قيود والدولة لا تدعمنا، وأمام هذه الظروف الصعبة لم نجد سوى الاقتراض من أحد البنوك في البحرين! ## ما دمتم شركة خاسرة، فمتى ستربحون؟ فتحنا خطوط الرحلات الدولية، وهذا ساعدنا على تقليص خسائرنا في عام 2009 بنسبة 50 في المائة، والعلم بيد الله متى سنربح في ظل هذه المعوقات القائمة، فنحن كمن قُيدت يديه ورُمي في البحر وطلب منه أن ينجو بنفسه. ## مع استمرار هذه المشاكل، أين سيكون موقعكم بعد قرار فتح الأجواء الذي ينتظر تطبيقه قريبا؟ نعلم أن هناك ضغوطات قوية لفتح الأجواء، وأن هناك عديدا من شركات الطيران الاقتصادي في جميع دول الخليج ''طيران الجزيرة في الكويت، فلاي دبي، العربية في الشارقة وطيران البحرين في البحرين، وشركتين جديدتين في أبوظبي وقطر''، كلها تنتظر بدء العمل بالقرار للاستفادة من الفرص الكبيرة والمغرية جدا في سوقنا السعودية، وسندفع ثمن تلكؤنا ووضع العقبات في طريق صناعتنا المحلية. وحتى أؤكد صحة ما ذهبت إليه فلك أن تقارن على سبيل المثال بين الطيران الاقتصادي في أوروبا الذي يستحوذ على 30 في المائة من حصة السوق، وبين هذا النوع من الطيران في دول منطقة الشرق الأوسط بنسبة متدنية لا تتجاوز 5 في المائة من أسواق المنطقة، بمعنى أن أسواقنا واعدة وزاخرة باستثمارات مجزية، لكننا لم نحسن استغلالها بسبب الإجراءات والتعقيدات الرسمية التي تمارسها الجهات الحكومية. ## كيف وجدت العمل في ''الوطنية للخدمات الجوية'' عندما بدأت العمل فيها؟ استلمتها شركة مثقلة بالديون، تعاقبت عليها إدارات أجنبية دمرتها، فالبلد مصاب بجنون الخبرات الأجنبية المزيفة، الكثير منهم هدفه لا يتجاوز مدة عقده، ولدينا كفاءات متميزة بقدرات عالية نجحت بامتياز، فلماذا نهملها ولا نستفيد منها؟! نعم نحتاج إلى خبرات أجنبية ولكن بشكل مقنن وفي قطاعات محدودة. فتحنا فرص العمل للمواطنين والمواطنات، ونسبة السعودة في الشركة الآن في حدود 50 في المائة ونخطط للوصول إلى 80 في المائة خلال خمس سنوات - بإذن الله - نرحب بمن يريد الإسهام بفاعلية، ولا مساومة على الأداء والإنتاجية، ولا مكان لدينا للكسالى. ## والمضيفون والمضيفات رغبتنا جادة في استقطاب السعوديات للعمل مضيفات، خاصة أن عملهن سيكون على رحلات داخلية، ولن تكون هناك حاجة لمبيتهن خارج المدن التي يقطن فيها، وقريبا سنعلن عن ذلك وسنعد برنامجا مدته ثلاث سنوات يركز على تشغيل السعوديات في الضيافة الجوية. #4# ## هذا تأكيد جميل على أن العنصر الوطني شريك دائم في النجاح؟ ليس بالضرورة أن يكون شعرك أشقر وعيناك زرقاوين لتكون رئيسا ناجحا، كثير من الشركات في المملكة منها شركتنا كانت ضحايا خبرات مزيفة همها ملء الجيوب فقط في أسرع وقت، وعلى هذا الأساس ولثقتنا بقدراتنا وقدرات أبناء الوطن الذين اكتسبوا شتى أنواع العلوم في المجالات كافة، وظفنا كثيرا منهم ونجدد دعواتنا لهم باستمرار، ثم إن سعودة 50 في المائة من الوظائف ليست نسبة قليلة في شركة عمرها لا يزال قصيرا في السوق، وما أرجوه أن يزيلوا المعوقات عن طريقنا لنحقق أكثر مما خططنا له في مجال توطين الوظائف. ## الاستثمار في قطاع الخدمات والنقل الجوي استثمار كبير جدا يقدر بمليارات الريالات، هل البنية المالية لـ ''ناس'' القابضة تسمح بتمويل مثل هذه الاستثمارات الضخمة وفي نواح مختلفة من صناعة الطيران؟ كانت الخطوة الأولى التي قام بها مجلس إدارة المجموعة مدعوماً من مجلس الشركاء هو تحويل الشركة إلى شركة قابضة تعمل وفقاً لهيكل تنظيمي حديث وهيكلية مالية تواكب تطورات الأدوات المالية الحديثة لتتمكن من التطور والاستمرار في التحديث. وقد استثمرت ''الوطنية للخدمات الجوية'' (ناس) أموالاً طائلة في السنتين الأخيرتين وللسنوات المقبلة في شراء الطائرات لدعم أسطولها وخططها المستقبلية. ## كيف وجدتم قطاع النقل الجوي في المملكة، خاصة أن كثيرا من المتخصصين الكتاب يرون أن هذا القطاع ما زال دون المستوى ويحتاج إلى الدعم الحكومي المالي والتنظيمي حتى يستطيع أن يجاري باقي قطاعات الخدمات في المملكة؟ نحن ننطلق من خلال مشروع الإصلاح الاقتصادي الجبار تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين - أمد الله في عمره - ونأمل أن يحظى مشروع تطوير النقل الجوي بعناية كريمة خاصة. وفي هذا الصدد لا ننكر بل نشكر ذلك الموقف الرائع من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين وذلك من خلال الدعم المادي للشركة على هيئة قرض يسدد على فترة سبع سنوات وذلك بعد إحجام البنوك (الوطنية) عن دعمنا! المشكلة تكمن في أننا نحن في المملكة نبدع في خلق فرص الاستثمار الجيدة ولكننا نبدع أكثر في قتل كثير من هذه الفرص من خلال بيروقراطية الأنظمة وسوء الإدارة. وأتعجب عندما تحجم بنوكنا عن دعم مشاريع استثمارية وطنية تصب في صلب الاقتصاد الوطني وفي الوقت نفسه نراها تتسابق في دعم استثمارات (شخصية) المنفعة المضافة Added Value لها على اقتصادنا (زيرو) يعني صفر على الشمال! وها نحن نرى النتائج السلبية لمثل هذه القرارات! الشركة سعودية 100 في المائة ويقف خلفها مستثمرون سعوديون دفعوا أموالاً طائلة ونحن لم نأت عبر البحار حتى نعامل وكأننا غرباء! ## كيف ترون مستقبل صناعة النقل الجوي في المملكة خلال السنوات المقبلة؟ بداية أود أن أوضح أنه خلال الأعوام العشرة الماضية زادت نسبة المسافرين جواً داخل المملكة بـ 50 في المائة (عام 1999م، تم نقل 28 مليون مسافر تقريبا، ووصل العدد إلى 42 مليون مسافراً في نهاية عام 2008م) أي بعد عامين من تشغيل طيران ''ناس'' وطيران ''سما'' في بدايات عام 2007. وأعتقد أن السوق السعودية تستوعب عدداً أكبر من شركات الطيران نظراً لحجم السوق، وأراهن على نجاح أية شركة طيران تجاري إذا أعطيت الفرصة نفسها المعطاة للخطوط السعودية، وإذا عوملت بالتساوي. لذا فإنني أعتقد أن تحرير السوق هو الحل الأمثل والبقاء للأفضل وأتمنى أن نحقق في مجال النقل الجوي ما تم تحقيقه في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال تحرير السوق وفتح المجال للشركات القادرة نحو تقديم أفضل الخدمات وبأفضل الأسعار للمواطن والمقيم. سياسة الأجواء المفتوحة Open Sky قادمة قريبا، فمن الأولى أن نكون جاهزين لهذه الخطوة وإلا.. انظر ماذا حصل في صناعة النقل الجوي خلال الـ 25 عاما الماضية فقد تغير الطيران التجاري جذرياً في أوروبا وأمريكا مع قدوم ساوث ويست أيرلاين South West Airline، ريان أيرRyan Air، إيزي جت Easy Jet... إلخ. استقطب ما يعرف بالطيران الاقتصادي التجاري على حصة 30 في المائة من السوقين الأوروبية والأمريكية، بينما نحن في منطقة الشرق الأوسط قاطبة لم نتجاوز 5 في المائة من حصة السوق. #5# ## كم عدد الشركات التي ترأسونها وتعمل تحت مظلة ''الوطنية للخدمات الجوية''؟ الشركة الوطنية للخدمات الجوية ''ناس'' هي شركة وطنية قابضة تقدم جميع الحلول في حقل النقل الجوي، ويتكون الهيكل الحالي للشركة من: _ الشركة الوطنية للخدمات الجوية ''ناس'' وتتكون الآن من: 1 - طيران ناس. 2 - شركة Net Jets الشرق الأوسط لخدمات الطيران الخاص. 3 - قطاع إدارة وتشغيل الطائرات. 4 - قطاع صيانة وهندسة الطائرات. وما يميز ''ناس'' القابضة عن غيرها من شركات الطيران هو تنوع خدماتها التي تقدمها لمختلف شرائح المجتمع مما يجعلها مجموعة خدمات طيران متكاملة تقدم حلولاً مبتكرة وتكاملية للسوق السعودية بل والشرق أوسطية. المجال مفتوح على مصراعيه لكل من يريد الإسهام الفاعل والحقيقي في مسيرة نجاح ''الوطنية للخدمات الجوية'' ولا مساومة إطلاقاً على الأداء والإنتاجية، لا مكان لدينا للكسالى، ولا مكان لأصحاب الأجندات الخفية. نحن في ''ناس'' نرى أنفسنا رديفاً وعضداً قوياً لجميع الشركات الوطنية العاملة في مجال النقل الجوي ويجب أن نكون هكذا في وجه المنافسة المقبلة من الخطوط الإقليمية والدولية. والمنافسة الحقيقية هي في معترك الامتداد والتوسع الدولي، لذا يجب أن نعمل معاً (جميع الخطوط الجوية الوطنية) نحو هذا الهدف. ## طيران ''ناس'' الاقتصادي أول طيران اقتصادي في المملكة يفتح باب المنافسة في سوق الطيران السعودي لأول مرة في التاريخ، كيف ترون وضع طيران ''ناس'' حالياً في السوق؟ أولاً نحن لسنا طيرانا اقتصاديا بالمفهوم الحقيقي للطيران الاقتصادي، نحن نسعى إلى تعميق مفهوم الطيران الذكي Smart Airline في منطقتنا، فنحن نسهم في مشروع التنمية الاجتماعية من خلال توفير فرص السفر بأسعار مقبولة ونشجع التلاقح الفكري والاجتماعي مع الثقافات الأخرى، فالسفر يختزل كثيرا من المعارف ويعد إضافة جيدة للفرد والمجتمع. كما أننا نسعى إلى جعل متعة السفر جواً أكثر شعبية وفي متناول شريحة كبيرة من المجتمع ومن يبحث عن السفر (المرفه) لدينا طائرات خاصة من جميع الأحجام. الحمد لله، فقد استطعنا خلال عام 2009م تحقيق نسب نمو كبيرة في طيران ''ناس'' على الرغم من الأزمة المالية التي نمر بها: - زادت ساعات الطيران بنسبة 35 في المائة. - زادت الرحلات الداخلية بنسبة 50 في المائة. - زادت الرحلات الدولية بنسبة 52 في المائة. - زادت نسبة إشغال المقاعد بنسبة 26 في المائة. وهذا يعكس جانباً إيجابياً في الاستغلال الأمثل لأسطول مكون حالياً من 13 طائرة يتم تشغيلها بكفاءة تشغيلية عالية. #6# ## هذه أرقام جيدة ومشجعة لكن هل يتم التركيز فقط على الكم في النمو، أم أنكم أيضاً تعملون على جودة الخدمة وإرضاء العميل؟ بلا شك إننا نعمل على الكم والكيف أي العدد والجودة. ونحن نقوم بعمل دراسة ميدانية في المطارات والطائرات بشكل شهري لاستطلاع آراء عملائنا في الخدمات التي نقدمها منذ اتصال العميل بنا عن طريق مركز الاتصال أو الموقع الإلكتروني امتدادا للخدمات الأرضية التي تقدم في المطارات وكاونترات الخدمة انتهاء بـ الخدمات التي تقدم على متن الطائرات. وبحسب آخر استبيان شهري في كانون الثاني (يناير) 2010م فإن متوسط نسبة رضا عملائنا عن الخدمات المقدمة إليهم تبلغ (93 في المائة)، كما أن أكثر من (90 في المائة) من رحلاتنا تقلع في أوقاتها المحددة، ونسعى نحو الأفضل، ولكن مازال هناك (7 في المائة) غير راضين عن الخدمة ونسعى لتحليل ملاحظاتهم لتدارك الأخطاء والعمل على تلافيها. وأود أن أضيف عاملاً مهماً أيضاً نعمل على التأكد منه وهو عامل السلامة فهي أولوية لا يمكن المساومة عليها وقد نضطر إلى التأخير إن كان هناك أدنى شك حول معايير السلامة، أما غيرها فلا يمكن أن نقبل أي تأخير، ونحن نركز في الدرجة الأولى على الالتزام الدقيق بالمواعيد وهو ما انعكس إيجاباً في مدى رضا العملاء عن خدماتنا المقدمة لهم. ## مع هذه الأرقام والنتائج المشجعة، ما الخدمات الأخرى التي تفكرون في إضافتها لتؤكدوا أن طيران ''ناس'' هو طيران ذكي وليس طيرانا اقتصاديا بالمعنى الشائع في أوروبا والغرب عموماً؟ كما تعلم ويعلم الجميع إن فكرة الطيران الاقتصادي تقوم على عدة مفاهيم أهمها تخفيض سعر التذكرة إلى أدنى حد ممكن من خلال تقليل عدد الخدمات التي تقدم على متن الطائرات، حيث نجعله اختياريا وبناء على رغبة العميل. ونحن نبيع حالياً وجبات خفيفة على متن طائراتنا بأسعار مقبولة، وقد نفكر مستقبلاً في تقديم وجبات بسيطة مجانية إن كان هذا ما يريده المسافر! كما أننا مواكبة للعصر طورنا الموقع الإلكتروني للشركة Website، وتم تسهيل إجراءات الحجز والدفع إلكترونياً وبسهولة عن طريق نظام سداد وجميع بطاقات الائتمان، ونفكر في طرح خدمات إنهاء جميع إجراءات السفر Check In إلكترونياً دون حاجة إلى خدمات الكاونترات، كما أننا خلال شهر فبراير، سنتيح للمسافر حرية اختيار مقعده المفضل إلكترونياً أثناء إجراءات الحجز. ## منذ تأسيسها في عام 1999م أنشأت ''ناس القابضة'' خدمات وحدتها ''نت جيتس'' الشرق الأوسط لخدمات طيران رجال الأعمال، بعد مرور عشر سنوات من عمر الشركة، كيف نقارن بينها وبين ما هو موجود في الدول المتقدمة؟ _ تعد وحدة ''نت جيتس'' الشرق الأوسط NetJets Middle East رائدة خدمات طيران رجال الأعمال في الشرق الأوسط منذ عام 1999م. ولدينا أسطول من الطائرات الخاصة (جولف ستريم، فالكون وهوكر) يعمل تحت إشراف ''نت جيتس'' الشرق الأوسط لخدمة قطاع رجال الأعمال، وهي ممثل متكامل لـ ''نت جيتس'' العالمية منذ عشر سنوات، وقد جدد العقد منذ شهرين، ومن ضمن خططنا زيادة حجم أسطول الطائرات الخاصة نظراً للطلب المتزايد. وتتمتع ''نت جيتس'' العالمية بأسطول يزيد على 800 طائرة نفاثة على مستوى أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط، ويعد الأكبر والأكثر تنوعاً في هذا المجال، كما يعد الأسطول الأكثر تشغيلاً لطائرات جلف ستريم Gulf Stream وطائرات هوكر Hawker. وقد ازدادت الطائرات التابعة لـ ''نت جيتس'' الشرق الأوسط من طائرتين إلى 17 طائرة ومن 217 خط طيران إلى 2500 خط طيران ومن 436 ساعة طيران إلى 4900 ساعة طيران. وقد طرحنا فكرة بيع ساعات قليلة مثل 25 ساعة طيران ضمن برنامج Card Program لإتاحة الفرصة لعديد من رجال الأعمال لتجربة خدمات هذا القطاع Net Jets. وتتميز ''نت جيتس'' الشرق الأوسط بتغطيتها العالمية ما يمكنها من توفير عدد من الطائرات النفاثة في الوقت نفسه، حيث تستفيد من خدمات شقيقاتها في أوروبا وأمريكا للتنقل داخل القارتين في ظل وجود ضمانة وتغطية عالمية. وتصل طائرات ''نت جيتس'' إلى أكثر من ألف مطار حول أوروبا على سبيل المثال. وتتمتع ''نت جتس'' بسمعة عالمية عالية المستوى من حيث التمسك وتطبيق معايير السلامة القصوى والقوانين الدولية في هذا الخصوص، وقد استثمرت الشركة ملايين الدولارات للتأكد من سلامة ومتابعة كل رحلة، ويخضع طيارو الشركة للتدريب مرتين سنوياً، وهذا المعدل هو ضعف متطلبات القوانين الدولية وسنستمر في تعزيز تدريب طياري الشركة. كما أن جميع الطائرات مجهزة بأحدث معدات ومصممة بشكل أنيق لتتوافق مع التجهيزات الداخلية الأنيقة في مثل هذا النوع من الطائرات. وخصصت ''نت جيتس'' الشرق الأوسط في مركزها الرئيس مدينة جدة فريق مراقبة مجازا عالمياً ومهندسي طيران يملكون الخبرة التقنية العالية. ## قطاع إدارة وتشغيل الطائرات قطاع جديد على ما أعتقد وأيضاً مجال عمله غريب على شركات الطيران في المنطقة، ألم تكن شركات الطيران الغربية تنفرد بهذا النوع في الماضي؟ نعم فقد تم تأسيس هذا القطاع في عام 2001م وندير أسطولاً يتكون من 67 طائرة من مختلف الأحجام ونوفر جميع الخدمات اللازمة من ملاحين وأطقم صيانة وخدمات أرضية ووجبات... إلخ. (Turned Key للعديد لهذه الطائرات) في حين نوفر خدمات الصيانة فقط للعديد من الطائرات الأخرى، ونعد من الشركات القيادية في المنطقة في هذا المجال. وبالمناسبة نحن حصلنا على رخصة تشغيل من هيئة الطيران المدني بموجب الجزء رقم 125 التي تتيح تشغيل الطائرات بحمولة 20 مقعداً وما فوق. وقد جددنا عديدا من العقود القائمة هذا العام ونسعى للاستحواذ على حصة أكبر ليس في سوق المملكة فحسب وإنما من جميع أسواق الخليج ومصر. ونحن نخطط لاستحداث إدارة لتأجير الطائرات في المستقبل القريب. كما استحدثنا برامج لتأجير الساعات لعدد من القطاعات وذلك تلبية لمتطلبات كثير من عملائنا. ## قامت ''ناس'' القابضة ببناء وحدة صيانة وهندسة الطائرات تعد العمود الفقري لمجموعة الوطنية للخدمات الجوية.. كيف تقيمون هذا الجزء المهم من المجموعة؟ وما خططكم المستقبلية لتطويره؟ وحدة صيانة وهندسة الطائرات في ''ناس'' أو ما اصطلحنا على تسميته ''ناس تك'' NAS Tech هي بالفعل العمود الفقري لجميع عمليات ''ناس'' على مستوى جميع وحدات الأعمال التجارية في طيران ''ناس'' والعقود الكبرى في قطاع إدارة وتشغيل الطائرات OSPM وإدارة الطائرات Aircraft Management. وتقوم ''ناس تك'' بالإشراف على معظم الطائرات التي تديرها أو تمتلكها ''ناس''، ولهذا فهي تشكل العامل الأساسي في أنشطة الشركة. لقد قطعنا شوطاً كبيراً في محادثاتنا مع بعض الشركات العالمية المتخصصة في صيانة الطائرات لبحث أطر تعاون شامل في مجال صيانة الطائرات فنحن نسعى نحو بناء أفضل مركز صيانة للطائرات في المنطقة لخدمة جميع شركات الطيران العاملة في المنطقة، ونبحث عن مستثمرين جادين في هذا الجانب. إن مثل هذا المشروع الحيوي سيخلق فرص عمل كبيرة للشباب السعودي. كما أننا في الوقت ذاته نسعى نحو تبادل المعارف والخبرات وإيفاد الشباب السعودي للكليات التقنية الخاصة بذلك لتطوير المهارات والخبرات المحلية. وتتوافر لدينا الآن الإمكانات البشرية والتقنية لإعادة بناء إطارات الطائرات بجميع أنواعها وفقاً للمعايير الدولية كافة، ونحن الآن في طور الحصول على الترخيص اللازم من قبل الهيئة العامة للطيران المدني. كما تم البدء منذ أكثر من ثمانية أشهر وبالتنسيق مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في تدريب المهندسين خريجي الجامعة في قسم هندسة الطائرات التابع للشركة وقد أشارت التقارير الأولية إلى نجاح هذا البرنامج والاستفادة من هذا المشروع الحيوي لتدريب أكبر عدد ممكن من الخريجين تمهيدا لانخراطهم في هذا المجال في المستقبل. ومن أهم الإنجازات التي تحققت قيام وحدة الصيانة أخيرا بتطوير قدراتها بعد التدريب اللازم والعملي والتخطيط المسبق الذي دام أكثر من ستة أشهر بعمل بعض الفحوص الدورية على طائرات ''السيسنا سايتشين'' والمسمى phase 5 inspection، وكذلك الفحص الدوري لطائرات القولف ستريم المسمى Inspection C- وذلك لأول مرة في تاريخ الشركة، وقد كانت الطائرات قبل ذلك ترسل خارج المملكة لعمل هذه الفحوص وهذا بدوره سيعزز كفاءة هذا القطاع لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركة. ## ما الصعوبات التي تواجه مجموعة شركاتكم؟ وما الأمنيات التي تودون أن تتحقق في مجال طيران ''ناس''؟ الصعوبات التي تواجهنا عديدة، وقد ذكرت عديدا منها في بداية اللقاء من حيث دعم المؤسسات المالية والهيئات الاستثمارية. وهناك بعض النواحي الفنية التي تحضرني الآن ومنها أننا نعاني سوء الخدمات الأرضية في مطاراتنا وهذه تشكل النسبة الكبرى في أسباب التأخير! أما الأمنيات فهي أنني أتمنى أن تحظى الشركة الوطنية للخدمات الجوية وطيران ''ناس'' تحديداً بعناية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين – أمد الله في عمره – للعمل على تجاوز جميع المعوقات في طريق نجاحها وأن تسهم الشركة في دور قيادي في صناعة النقل الجوي، ليس في سوق المملكة فحسب بل في منطقة الشرق الأوسط. كما أن لدي أمنية أعمل وسأعمل على تحقيقها ـ بإذن الله ـ وهي ألا أترك الشركة قبل أن أراها تُدار بالكامل بأيد وكفاءات سعودية مؤهلة، كما أتمنى أن ألا أترك الشركة قبل أن أرى أول كابتن طيار (سعودية). كما أنني سأسعى لفتح مجال التوظيف (لمضيفات سعوديات) للعمل على خطوطنا في المستقبل. # من العمل المصرفي إلى صناعة النقل الجوي سليمان بن عبد الله الحمدان من مواليد الزلفي عام 1375هـ ''1955م'' لديه ولدان ''بدر وعبد الله'' وثلاث بنات ''سارة ودينا وبسمة'' درس في مدارس شركة التابلاين التابعة لشركة أرامكو آنذاك، حصل على الشهادة الجامعية من كلية التجارة عام 1979 جامعة الرياض تخصص علوم إدارية، يحمل درجة الماجستير في تخصصين مختلفين ''الإدارة والتنظيم، والتسويق'' من جامعة كونيكتيكت في الولايات المتحدة الأمريكية، عمل في البنك السعودي البريطاني لمدة 23 سنة حتى وصل إلى منصب نائب العضو المنتدب، وفي منتصف عام 2006 ترك العمل في البنك ''تركته ونسبة السعودة الفاعلة والحقيقية تتجاوز 82 في المائة وهذه مفخرة لي ولكل سعودي طموح''. عاد الحمدان للعمل القيادي في نهاية عام 2008 رئيسا تنفيذيا للوطنية للخدمات الجوية ''ناس''. بسؤاله عن اختلاف طبيعة العمل بين القطاعين المصرفي والنقل الجوي يقول أبو بدر: ''لكل قطاع خصائصه التي تميزه والخبرات التي تجب في مسؤوليه لقيادته، لكن المناصب الإدارية العليا، مثل منصب نائب الرئيس التنفيذي تتطلب قبل كل شيء إلماما بمهارات القيادة والإدارة، إضافة إلى ممارسة التخطيط والإشراف المالي والمقدرة على وضع الاستراتيجيات التسويقية والخطط التطويرية. وقبل هذا كله فإن القيادي الذي يتطلع للنجاح يفترض به أن يكون قادرا على تشكيل وتهيئة فريق العمل الذي يشاركه في التخطيط والاستقراء والإشراف وتنفيذ الخطط الموضوعة''. # نتائج ودراسات تسويقية ميدانية آخرها في يناير 2010 < 90 في المائة نسبة التزام طيران ''ناس'' بمواعيد الرحلات المجدولة. < 93 في المائة متوسط نسبة رضا العملاء عن الخدمات المقدمة لهم. < تم نقل ما يزيد على مليون ونصف المليون (1.6 مليون) عام 2009، ومنذ تأسيسها في عام 2007 نقلت الشركة أربعة ملايين مسافر. < أسطول ''ناس'' من 13 طائرة حديثة الصنع. < ما يقارب من 50 في المائة من ركاب ''ناس'' يبلغ دخلهم الشهري عشرة آلاف ريال وأكثر، الأمر الذي يؤكد أن طيران ''ناس'' يحظى بثقة أكثرية شرائح المجتمع.
إنشرها

أضف تعليق