العالم

إسرائيل تعتذر لتركيا بعد إهانة سفيرها

اعتذرت إسرائيل لتركيا أمس عما وصفته أنقرة بمعاملة فظة لسفيرها زادت برودة العلاقة التي كانت يوما دافئة بين البلدين. وبعد أن طلبت تركيا اعتذارا عن توبيخ سفيرها أمام كاميرات التلفزيون الإثنين الماضي أصدر نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون بيانا يعترف بأن سلوكه تجاه السفير كان غير ملائم. وقال أيالون في البيان ''لا يزال احتجاجي على الانتقادات التركية لإسرائيل قائما'' في إشارة إلى انتقادات زعماء تركيا للسياسة الإسرائيلية إزاء الفلسطينيين ومسلسل تلفزيوني تركي صور دبلوماسيين إسرائيليين كمجرمين. وتابع البيان ''ومع ذلك، ليس أسلوبي الازدراء من كرامة السفراء وفي المستقبل سأوضح موقفي بطريقة مقبولة دبلوماسيا''. وفي الوقت الذي لم يصل فيه أيالون إلى حد استخدام كلمة الاعتذار وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذلك على أنه ''اعتذار'' وقال إنه سعيد لحدوث ذلك. وقال بيان أصدره مكتب نتنياهو ''يشعر رئيس الوزراء بأن الاحتجاج الذي وجه للسفير التركي كان صحيحا بشكل أساسي، ولكن كان يجب نقله بطريقة دبلوماسية تقليدية''. وكان أيالون أوضح في تصريحات تلفزيونية أنه لن يصافح السفير التركي أوجوز جيليكول، وأكد عدم وجود العلم التركي على الطاولة، وجعل السفير يجلس على مقعد منخفض أمام ثلاثة مسؤولين إسرائيليين على مقاعد أعلى من أجل التأكيد على استيائه من أنقرة. من جانبه، دعا وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان أنقرة إلى التعامل مع إسرائيل ''باحترام''، مشيرا في الوقت عينه إلى أن بلاده لا تريد أن يشوب علاقتها في تركيا أي توتر، وذلك خلال زيارة إلى قبرص أمس. وصرح ليبرمان للصحافيين ''تعلمون أنه بالنسبة لتركيا ربما حان الوقت لتوضيح موقفنا لا نريد مواجهة أو جدلا مع تركيا''. وأضاف ''لقد ربطتنا علاقات جيدة مع تركيا على مدى عديد من السنوات، ونحن نحترم الدولة والشعب التركي ، ولكن هذا هو بالتحديد السبب الذي يجعلنا نتوقع منهم في المقابل أن يعاملونا بنفس التقدير والاحترام''.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من العالم