«الخطوط السعودية» ترفع أسعار تذاكر «الأفق» و«الأولى» داخليا 25 %

رفعت «الخطوط السعودية» أسعار التذاكر الداخلية لدرجتي الأفق والأولى بزيادة تصل إلى 25 في المائة لجميع المحطات الداخلية فقط. وأبلغت «الاقتصادية» مصادر خاصة أن رفع الأسعار يبدأ من اليوم الأول من العام الميلادي الجديد 2010 على جميع محطات الخطوط السعودية للرحلات الداخلية فقط، فيما ستظل أسعار التذاكر الدولية بالأسعار السابقة نفسها دون زيادة، ووفقا لمصادر تجارية فإن شركات السفر فوجئت بصدور الأسعار الجديدة التي ستطبق اعتبارا من فجر اليوم الجمعة، حيث نشرت الأسعار على الموقع الإلكتروني ولم يتسن لـ «الاقتصادية» الوصول إلى قياديي «الخطوط السعودية» نظرا لأن يوم أمس الخميس عطلة رسمية للخطوط السعودية، فيما تحفظ بعض القياديين الذين اتصلت بهم «الاقتصادية» على هواتفهم المتنقلة عن التعليق على هذا الخبر. في مايلي مزيد من التفاصيل: رفعت الخطوط السعودية أسعار التذاكر الداخلية لدرجتي الأفق والأولى بزيادة تصل إلى 25 في المائة لجميع المحطات الداخلية فقط. وأبلغت «الاقتصادية» مصادر خاصة أن رفع الأسعار يبدأ اعتبارا من اليوم الأول من العام الميلادي الجديد 2010 على جميع محطات الخطوط السعودية للرحلات الداخلية فقط فيما ستظل أسعار التذاكر الدولية بالأسعار السابقة نفسها دون زيادة. ووفقا لمصادر تجارية فإن شركات السفر تفاجأت بنزول الأسعار الجديدة التي ستطبق اعتبارا من فجر اليوم حيث نزلت الأسعار على الموقع الإلكتروني ولم يتسن لـ «الاقتصادية» الوصول إلى قيادي الخطوط السعودية نظرا لأن يوم أمس عطلة رسمية للخطوط السعودية فيما تحفظ بعض القياديين الذين اتصلت بهم «الاقتصادية» على هواتفهم المتنقلة للتعليق على هذا الخبر لكنهم أشاروا إلى أن أسعار الدرجة السياحية ستبقى دون زيادة، مشيرين إلى أن الزيادة تصل إلى 5 في المائة. ومعلوم أن أسعار تذاكر النقل الجوي الداخلي محددة بأسعار ثابتة من هيئة الطيران المدني منذ سنوات عديدة فيما تمنح الخطوط السعودية خصومات تصل إلى 50 في المائة للطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة بناء على أوامر سامية. وكان عدد من المسافرين على درجتي الأفق والأولى قد تفاجأوا بتطبيق الأسعار الجديدة التي وصلت إلى 25 في المائة دون لإشعار بذلك. يشار إلى أن السعودية خفضت أسعارها لدرجتي الأفق والأولى للرحلات الدولية مطلع عام 2009 بنسبة بين 10 و15 في المائة نظرا لتراجع رسوم ضريبة الوقود من 90 دولارا إلى عشرة دولارات. إلى ذلك قالت مصادر خاصة إن أسعار التذاكر الدولية لدرجتي الأفق والأولى لن ترتفع حيث إن السعودية تواجه منافسة قوية مع شركات الطيران الأجنبية مشيرة إلى أن السعودية ستطلق قريبا جملة من الخيارات الجديدة لمسافريها إلى الخارج تصل بأسعار تذاكرها إلى 900 ريال (240) دولارا لبعض محطاتها الأوروبية. وتقول مصادر تسويقية إن حركة السفر الداخلي في العام الماضي 2009 فاقت كل التوقعات حيث زاد الطلب على السفر الجوي بين المدن السعودية بنسبة 10 في المائة. وتمتلك السعودية حاليا أسطولا يضم 100 طائرة من نوعيات مختلفة، إضافة إلى 70 طائرة جديدة وصل منها حتى الآن ست طائرات من طراز إيرباص. #2# وكان المهندس خالد الملحم قد راهن في حديث سابق لـ «الاقتصادية» على ارتفاع مستوى وجودة الخدمة وتوافرها في المحطات الداخلية بسهولة متى ما أطلق برنامج تحرير أسعار التذاكر الداخلية مشيرا إلى أن أسعار التذاكر الداخلية للمحطات الكبيرة مثل جدة الرياض ستصل إلى 50 أو 70 أو 80 أو 300 ريال في بعض الأوقات، مشيرا إلى أن مشروع تحرير الأسعار يعطي خيارات جيدة في مفهوم الادخار في حياة المستهلك ويزيد ثقافته إلى فترة الشراء في التذاكر ويعطي الخطوط السعودية خيارات أكبر في استغلال بيع أكبر مساحة مقعدية على أسطولها وبالتالي يضمن عائدا جيدا على المستثمرين والمساهمين في الخطوط السعودية الاقتصادية 9/11/2009. وتسير «السعودية» في خطط وبرامج التخصيص حيث بيعت بعض حصص المؤسسة في الشحن والتموين لعدد من المستثمرين، فيما يجري استكمال تخصيص وحدات الصيانة والخدمات الأرضية ومن المؤمل استكمال خطط التخصيص عام 2011 بدخول شركاء من القطاع الخاص السعودي.
إنشرها

أضف تعليق