الصحة

حساسية القمح: مرض نادر وصعب التشخيص ويهاجم الأطفال بشكل خاص

قالت باحثة كويتية أن مرض حساسية القمح هو مرض نادر وصعب التشخيص ويهاجم الأطفال بشكل خاص ..لافتة إلى أن اسمه العلمي هو (سيلياك). وقالت الباحثة سعاد الفريح بمناسبة إقامة أول محاضرة علمية لمرض (سيلياك) اليوم أن هذا المرض من احدث أمراض الجهاز الهضمي وانه زاد خلال الفترة الاخيرة. واضافت انه غالبا ما يتم تشخيص المرض في بداية ظهور أعراضه على انه مرض معوي أو نزلة برد مبينة أن أول إصابة يلحقها (سيلياك) بجسم المريض تكون في الأغشية المبطنة لجدار الأمعاء فيصيبها إصابة مدمرة فتتليف وتصبح غير قادرة على امتصاص الطعام ومن هنا تنجم الخطورة. وأوضحت أن المرض يكثر غالبا لدى الأطفال في مرحلة الفطام لأنها الفترة المرتبطة ببدء تجربة الطعام بعد الرضاعة الطبيعية إضافة إلى انه يظهر في مرحلة المراهقة المبكرة وهناك حالات إصابة في أعمار مختلفة أيضا. وأشارت إلى أن عدم الامتصاص الغذائي للطفل المصاب يتسبب بنقص في احتياجات جسمه من كل المواد كالبروتين والكالسيوم والحديد وغيرها فيقل وزنه بصورة واضحة عن الطبيعي وينتفخ بطنه بشكل مبالغ فيه نتيجة لسوء الهضم الشديد الذي يتعرض له . وبينت أن اكتشاف المرض يبدأ بملاحظة الأم لهزال طفلها وعدم استجابته لكل أنواع العلاجات التي يتلقاها داعية إلى إجراء التحاليل للتأكد من إصابة الطفل بالمرض. وأكدت أن التشخيص المبكر والتزام الأمهات بالامتناع تماما عن ادخال اغذية القمح للطفل في الأشهر الأولى يشكلان ركنا مهما في خطوات العلاج.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الصحة