المصرية "رشيقة الريدي" تفوز بجائزة (لوريال واليونسكو) بعد تطويرها لقاحا ضد البلهارسيا

فازت البروفيسور رشيقة الريدي من مصر بجائزة (لوريال واليونسكو) في مجال العلوم لعام 2010 ضمن خمس نساء متفوقات في قارات العالم.وقالت هيئة التحكيم للجائزة في بيان إن فوز أستاذة علم المناعة في قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة القاهرة البروفيسور رشقية الريدي عن مجموعة أفريقيا والبلدان العربية جاء بناء على إسهامها في تطوير لقاح للقضاء على دورة البلهارسيا وهو مرض مداري يصيب أكثر من 200 مليون نسمة في العالم. وذكر البيان أن البروفيسور آن ديجان من فرنسا فازت عن المجموعة الأوروبية لإسهامها في فهم الآليات التي تفضي الى الإصابة بإمراض سرطان الدم والكبد لدى البشر والبروفيسور لورديس ج. كروز من الفيليبين فازت عن مجموعة آسيا والمحيط الهادي لاكتشافها مادة توكسين الخلايا المخروطية التي يمكن استخدامها كأداة فعالة لدراسة وظائف المخ. وفازت البروفيسور ايلين فوش من أمريكا عن مجموعة أمريكا الشمالية لإسهامها في معرفة بيولوجيا البشرة والخلايا الجذعية للبشرة والبروفيسور الخاندرا برافو من المكسيك فازت عن مجموعة أمريكا اللاتينية لأعمالها في مجال مادة التوكسين البكتيرية التي تستخدم كمبيد فعال للحشرات. وحسب البيان فان الاحتفال بتسليم الجوائز سيجرى في مقر اليونسكو في الرابع من مارس المقبل وستتسلم كل فائزة مبلغ مئة ألف دولار مكافأة على إسهاماتها في تقدم البحث العلمي. يذكر أن جهود مؤسسة لوريال واليونسكو تتضافر منذ 12 عاما من خلال برنامج النساء في مجال العلوم لتشجيع النساء في المجال العلمي حيث يلقي هذا البرنامج الضوء كل سنة على الانجازات العلمية الرفيعة المستوى ويشجع تنمية مواهب الفتيات الشابات في مجال العلوم.
إنشرها

أضف تعليق