بقعاء تطلق مهرجان «الحلوة» في ثالث أيام عيد الفطر

وافقت لجنة التنمية السياحية في محافظة بقعاء، على إقامة مهرجان «الحلوة» في بقعاء، خلال إجازة عيد الفطر المبارك، في المركز الحضاري في المحافظة، ويقام تحت مظلة مجلس التنمية السياحية في منطقة حائل بدءا من ثالث أيام عيد الفطر ولأربعة أيام. وأوضح سعد التركي محافظ محافظة بقعاء ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، أن الهدف الرئيس لهذه التظاهرة السياحية يأتي لإبراز محافظة بقعاء على الخريطة السياحية، وتعزيز مكانتها سياحياً من خلال تنظيم مهرجان يهتم بجميع عناصر المحافظة المادية وغير المادية وتوظيفها ضمن المهرجان، وإيجاد نقطة جذب لمحافظة بقعاء تسهم في جعل المحافظة وجهه سياحية مفضلة، فضلاً عن استقطاب وتبادل المعلومات فيما يتعلق بالتمور مع محافظات المنطقة الأخرى ومناطق المملكة، وجذب عدد كبير من الزوار والسياح من داخل المنطقة والمملكة ما يحقق عوائد اقتصادية واجتماعية للمحافظة، وتحقيق مشاركة المجتمع المحلي في الأنشطة الاقتصادية والعلمية والسياحية وتحقيق الفائدة الاقتصادية والاجتماعية منها. وقال إن العمل بدأ فعلياً من خلال تشكيل عدد من اللجان العاملة للمهرجان، والتي تنبثق من اللجنة العليا للمهرجان، وترتبط بشكل مباشر مع إدارة المهرجان ومنها اللجنة المالية، ولجنة الخدمات، ولجنة العلاقات العامة، ولجنة التسويق، ولجنة الفعاليات، ولجنة الأمن والسلامة، واللجنة الإعلامية. بدوره، أكد سعود القبلان رئيس بلدية محافظة بقعاء، استعدادات إدارته للمهرجان ووضع جميع إمكانات بلدية بقعاء تحت تصرف اللجنة العليا للمهرجان من أجل إنجاح الفعاليات. وستشتمل فعاليات المهرجان على معرض «حلوة بقعاء»، وهو معرض يتم فيه عرض أفضل أنواع التمور وخصوصاً «حلوة بقعاء»، الذي تتميز به المحافظة، وذلك من خلال منتجي التمور (المزارعين)، ويتم إبراز أنواع تمرة «حلوة بقعاء» وطرق تعبئتها، لافتاً إلى أنه يشارك في المعرض مصانع التمور ومصانع التعبئة والتغليف التي تتعلق بالتمور والشركات التي تنتج منتجات مشتقة من التمور، إضافة إلى الجهات الحكومية ذات العلاقة، مشيراً إلى أن هناك مزادا يوميا سينظم خلال المعرض، إضافة إلى فعاليات المهرجان التراثية والثقافية والتي ستشتمل على سوق للحرف اليدوية والمأكولات الشعبية وأمسيات شعرية واستعراضات الفنون الشعبية وعروض التحف والمقتنيات الأثرية والرواية ومسابقات «حلوة بقعاء»، إلى جانب الفعاليات النسائية والمسابقات العلمية.
إنشرها

أضف تعليق