2.3 مليون دينار كويتي خسائر «الخليجية للتأمين التكافلي» في 2008

أكدت شركة الخليجية للتأمين التكافلي أن إجمالي استثمارات الشركة في 2008 بلغ ما يقرب من 13 مليون دينار كويتي موزعة بين مرابحات وودائع استثمارية وصناديق إسلامية وأسهم شركات إسلامية بحسب تصريحات بدر العثمان رئيس مجلس إدارة الشركة. وأضاف العثمان أن الشركة حققت خسائر دفترية قدرت بنحو 2.3 مليون دينار كويتي. وأرجع هذه الخسائر إلى تقييم بعض الأصول الاستثمارية وأخذ مخصصات كافية تحسباً لأي تعثر خلال العام الحالي، مقارنة بصافي ربح بلغ 1.5 مليون دينار عام 2007. وأضاف، «تأكيداً لسياسة الشركة في دعم المخصصات الفنية، فقد بلغت قيمة هذه المخصصات في 2007/ 2008 نحو 3.05 مليون دينار مقابل 2.7 مليون دينار للعام السابق في حين بلغ صافي التعويضات المسددة مبلغ 2.63 مليون دينار مقابل 2.66 مليون دينار للعام السابق وهو ما يوضح دور الشركة الإيجابي في الوفاء بالتزاماتها تجاه حملة الوثائق التأمينية والمستفيدين منها». وقال إنه على الرغم من اشتداد المنافسة في سوق التأمين المحلي في ظل زيادة عدد شركات التأمين بشكل كبير في السنوات الأخيرة فقد تمكنت الشركة بسياستها التأمينية الجيدة والعلاقات الوطيدة التي بنتها رغم حداثة عهدها في سوق التأمين من الاحتفاظ بعملائها الحاليين واستقطاب عملاء جدد. وقد انعكس هذا إيجاباً على زيادة أقساطها التأمينية التي بلغت 5.8 مليون دينار لعام 2008، مقارنة مع 5.3 مليون دينار في 2007 بنسبة نمو قدرها 8 في المئة. وأكد ناصر العمر - نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب - أن الربع الأول من العام الحالي شهد انخفاضاً في قيمة استثمارات الشركة إلا أن جميع هذه الخسائر دفترية غير محققة ولا توجد نية لبيع تلك الاستثمارات، مؤكداً أن قانون الاستقرار المالي سينعكس إيجاباً على الشركة بشكل غير مباشر، لأن استفادة عملاء الشركة من الشركات المتعثرة سيجعلها تستمر في عملها وبالتالي تستمر علاقتها معهم كعملاء .
إنشرها

أضف تعليق