اعتلال شبكية العين يؤدي إلى تدهور مستوى الرؤية

أوضح الدكتور عبد الرحمن المعمر استشاري طب و جراحة العيون، أن اعتلال الشبكية يعتبر من مضاعفات مرض السكري على العين، وحدوث الاستسقاء البصري في مركز الرؤيا بالعين والإصابة المبكرة بإعتام عدسة العين نتيجة تكون المياه البيضاء. وأبان أنه يمكن تجنب حدوث اعتلال شبكية العين أو على الأقل منع تطورها إلى مراحل أكثر تقدماً في حال تفهم المريض أهمية الفحص والمتابعة العلاجية وتعاون مع الفريق الطبي المعالج في اتباع الإجراءات الطبية اللازمة. ولفت الدكتور عبد الرحمن المعمر استشاري طب و جراحة العيون إلى أن اعتلال الشبكية الناجم عن الإصابة بالسكري أحد الأسباب الرئيسية لضعف البصر والعمى. إلى التفاصيل: ما هو اعتلال الشبكية السكري ومسبباته؟ هو مرض يؤدي إلى حدوث تدن في مستوى الرؤية وتشوش النظر وبالتالي إلى العمى ويحدث هذا المرض عندما يؤدي مرض السكري إلى إضعاف الأوعية الدموية داخل العين وهي المسؤولة عن التروية الدموية للعين, وبالتالي فإن هذا الضعف في الأوعية يؤدي إلى تسرب السائل داخل منطقة في العين تسمى الشبكية وهذه الأوعية الدموية المصابة تنتفخ ثم تنزف أو ترشح مواد غير مرغوب بها وتصيب مناطق متعددة من الشبكية ولا سيما مركز الإبصار وتؤدي إلى فقدان البصر. وسبب هذا المرض هو تأثير الارتفاع المزمن لسكر الدم على الأوعية الدموية الدقيقة بقاع العين، وقد يساعد على ذلك ارتفاع ضغط الدم وزيادة مدة الإصابة بالسكري، في البداية تحدث انسدادات في تلك الأوعية فتصبح ضيقة وتزداد قابليتها لمرور السوائل من جدرانها مما يسبب رشحا للسوائل والدم في قاع العين كما تحدث توسعات في جدار بعض الشرايين الدقيقة أو تنمو أوعية دموية جديدة غير طبيعية التي قد تنفجر مسببة نزيف في العين في المراحل المتقدمة من الإصابة مما يعوق قدرة الإبصار كما قد تحدث تليفات في الشبكية تؤدي في النهاية إلى فصل الشبكية وفي هذه المراحل المتقدمة ويكون المريض قد فقد جزءاً كبيرا من قدرة الإبصار ويكون العلاج صعباً للغاية. وهناك أمور أخرى ممكن أن تشترك مع السكري لتجعل اعتلال الشبكية أسوأ مثل الحمل والتدخين وارتفاع ضغط الدم واعتلال وظائف الكليتين ما أنواع الإصابة بالسكري؟ هناك نوعان من الإصابة بالسكري، النوع الأول يحدث فجأة وتصاحبه في الغالب أعراض حادة مثل كثرة التبول ونقص الوزن والعطش وجفاف الحلق واضطراب قدرة الإبصار وأيضا الالتهابات المتكررة. وبالنسبة للنوع الثاني من السكري غالباً ما يحدث بشكل بطيء ولا يصاحبه في العادة أعراض شديدة ولذا فإن كثيرا من الحالات لا تكتشف إلا بعد سنوات من الإصابة بالسكري وفي وقت يكون الشخص فيه حدثت لديه بعض المضاعفات. ما أمراض الشبكية المرتبطة بأنواع السكري؟ تؤدي إصابة الشبكية في مرضى النوع الأول والثاني من مرضى السكري إلى تحطم الأوعية الدموية الدقيقة التي تمد الشبكية بالدم، وهذه التغيرات غير طبيعية بسبب ارتفاع سكر الدم وارتفاع ضغط الدم وعند انقطاع وصول الدم إلى أجزاء الشبكية يبدأ الجسم في تكوين أوعية دموية جديدة في اتجاه السائل الزجاجي الذي يرى الناس من خلاله مما يؤدي إلى تشويش الرؤيا، وصبغها بلون الدم الأحمر وقد تنفجر هذه الأوعية الدموية لضعف جدارها فيتجدد النزيف وهي في النهاية ممكن أن تؤدي إلى تليفات وانفصال الشبكية. وهل هناك مراحل لاعتلال الشبكية السكري؟ نعم هناك مراحل لاعتلال الشبكية حيث تكون مراحل اعتلال الشبكية السكري بانسداد الشعيرات الدموية مؤدية إلى نقص التروية الدموية والأوكسجين اللذين يصلان إلى الشبكية، وتورم الشبكية وظهور تجمعات دموية وزلالية وتكاثر شعيرات دموية جديدة ضعيفة الجدار سهلة النزف وأيضا تكرار حدوث النزف داخل الشبكية وتليف الشبكية وانفصال الشبكية في أي مرحلة تظهر أعراض اعتلال الشبكية السكري؟ إن أعراض اعتلال الشبكية السكري تظهر عادةً في المراحل المتأخرة من الإصابة، حيث إن الغالبية العظمى من المصابين ليست لديهم أي أعراض في المراحل الأولى من المرض وهي ضعف النظر (المفاجئ أو التدريجي) وظهور (مشاهدة) أجسام متحركة في مجال البصر ومشاهدة وميض مفاجئ وظهور عتمة في مجال البصر وألم في داخل العين. كيف يكون علاج اعتلال الشبكية؟ يهدف العلاج إلى وقف التطور في الإصابة و المحافظة على ما تبقى من الإبصار لذلك كانت أهمية دور العناية بمستوى السكر في الدم لتجنب الإصابة و التطور في اعتلال الشبكية ويكون العلاج بإحدى الأشكال الآتية: ـ العلاج بالليزر: ويهدف إلى السيطرة على زيادة الشعيرات الدموية غير الطبيعية وإزالة الترشيح والتورم في الشبكية وخصوصاً في مركز الإبصار ـ العلاج بالتبريد ويستخدم بدلاً من الليزر في حال تعذر استخدام الليزر ويؤدي إلى أهداف الليزر نفسه. ـ العلاج الجراحي: لإزالة النزيف المزمن في الجسم الزجاجي للعين وانفصال الشبكية. وبالنسبة لمرضى السكري هناك متطلبات أساسية لنجاح العلاج هي الفحص الدوري للعين للاكتشاف المبكر لأمراض العين والتنظيم الجيد للسكر في الدم وضغط الدم في الحد الطبيعي وتنظيم نسبة الدهون في الدم والتوقف عن التدخين نهائياً وأيضا الإبلاغ عن أي تغيرات في النظر، والوقاية من التهابات العين وعلاجها إن وجدت ومتابعة الإصابة بالمياه البيضاء والزرقاء ومعالجتها وعلاج إصابة الشبكية بأشعة الليزر لمنع تدهور الرؤية عند المريض. وما طرق الوقاية من الإصابة بهذا المرض؟ الاهتمام بالغذاء في حالات السكري وممارسة الرياضة وتناول العلاج بشكل منتظم هذه الخطوات البسيطة ممكن أن تسيطر وتحمي من اعتلال الشبكية إضافة إلى العلاج للأسباب التي ممكن أن تؤدي إلى جعل هذا المرض بشكل سيئ، كما أن فحص العين الدوري من قبل الطبيب المختص وهذا الفحص يساعد الطبيب على ملاحظة أي تغيرات في شبكية عين المريض عند المريض والذي يتطلب إجراء تصوير فلورسيني (ملون) لشبكية العين. وللوقاية أيضا من اعتلال الشبكية ضرورة المحافظة على نسبة طبيعية للسكر في الدم خير من العلاج وإن كان بالوسائل الحديثة ومراجعة الطبيب بشكل دوري.
إنشرها

أضف تعليق