"اليد الثابتة" اختراع يساعد من ترتعش أيديهم على احتساء الشاي

تعاني تونيا ويلز ارتعاشا وراثيا في كلتا يديها، ويزداد مرضها سوءا مع تقدم الوقت - وتقول إنه يهيمن على حياتها، إذ تجد من الصعوبة عليها الكتابة، ومن الصعوبة أن تجد عملا تقوم به. ولكن ما تجده هي وآخرون أصعب من ذلك وهو عدم تمكنهم من الإمساك بكوب بثبات. وقضت تونيا الأعوام الأربعة عشر الماضية وهي لا تستطيع أن تحتسي الشاي سوى في المطبخ، إذ لا يمكنها أن تنتقل من غرفة إلى غرفة وهي تمسك بالفنجان، بينما تحتاج إلى استخدام "قصبة" لمص السوائل حينما تشرب العصائر والمشروبات المثلجة. ابتكار مفيد غير أن متخرجا من الكلية الملكية للفنون وجد لها الحل الشافي، وهو اختراع أُطلق عليه اسم Hand Steady أو (اليد الثابتة). فالأداة الجديدة تمسك بالمشروبات في حلقة مطاطية متحركة، وتبقي على الكوب ثابتا أثناء استخدامه في الشرب. وتقول تونيا، التي جربت "اليد الثابتة" إنها ابتكار مدهش لمن يعانون مثلها. وتضيف: "أعاني رعشة في اليد منذ كنت في التاسعة من عمري وقد سار الحال إلى أسوأ باستمرار منذ ذلك الحين". وتقول: "من الصعب جدا الأكل والشرب، والكثيرون لن يجرؤوا على الشرب أمام آخرين ولديهم هذه الحالة". وتتابع: "الأمر مدمر من الناحية النفسية، فكل يوم صعب، وعقلك لا يكف عن التفكير في كيفية التعامل مع ما يواجهك خلال اليوم". "ولهذا فما أجمل أن شخصا ما وضع على عاتقه التفكير للتوصل إلى شيء من قبيل المساعدة". ويقول مصمم الابتكار كريس بيكوك إنه يأمل بأن ينتشر ابتكاره أيضا بين الناس في القطارات والسيارات والطائرات حتى يمكنهم احتساء المشروبات مع حركة السفر. ويتابع: "اختراعي يهدف إلى تمكين الناس في العالم كله من الاختلاط اجتماعيا مع احتساء المشروبات دون القلق من انسكاب المشروب". ويقول كريس إن 300 مليون شخص في العالم يعانون ارتعاش الأطراف، ويأمل بأن ييسر اختراعه مما يواجهونه من صعاب في حياتهم. وذكر موقع BBC على الإنترنت أن كريس تقدم بطلب استخراج براءة اختراع ويأمل بأن يجتذب ابتكاره العروض من الشركات التي سترغب إنتاجه على نطاق تجاري.
إنشرها

أضف تعليق