بوتوكس مغشوش يؤدي إلى أضرار خطيرة..يجب التأكد من جودة النتج

حذّر الدكتور عبد الله العيسى، استشاري طب وجراحة الجلد والليزر من المضاعفات المحتملة للبوتوكس المغشوش الذي قد يتم حقن المرضى به وذكر الدكتور العيسى أن البوتوكس المغشوش - وهو صيني الصنع وغير مصرح به للاستخدام داخل المملكة - لا يعرف الكثير عنه ومن المحتمل أن يؤدي إلى وجود أجسام مضادة Antibodies داخل الجسم على عكس البوتوكس الأصلي. كما أفاد أنه لا توجد أي دراسات على النوع المغشوش بالنسبة لسلامته ومستويات جرعاته ولم يحصل على أي ترخيص من المراكز العلمية المرموقة مثل FDA . الجدير ذكره أن البوتوكس هو الاسم التجاري لمادة Botulinum Toxin وهو يعمل على تقليل التجاعيد عن طريق تعطيل حركة العضلات بشكل مؤقت وهو يستخدم بشكل واسع لإزالة تجاعيد الوجه والجبهة والرقبة إضافة إلى كونه علاجاً مؤقتاً لأشهر للأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق. وذكر الدكتور العيسى أن البوتوكس الأصلي تنتجه شركة واحدة فقط في أمريكا هي شركة Allergan وتستمر فعاليته من 4 إلى 6 أشهر. وينصح الدكتور العيسى المرضى الذين يلجأون إلى العيادات غير المتخصصة أو المشاغل أو المراكز التي تقدم البوتوكس بأسعار رخيصة تدعو للتساؤل بتوخي الحذر؛ وذلك لأن الطبيب المتمرس فقط يستطيع أن يحدد العضلات المراد حقنها لتلافي حدوث الأخطاء التي قد تكون خطيرة. ويُعتبر الدكتور عبد الله العيسى مرجعاً عالمياً في حقن البوتوكس حيث يحاضر في أمكنة مختلفة حول العالم عن هذه الحقن واستخداماتها الدقيقة. كما يقدم سنوياً أكثر من ست ورش عمل لتدريب أطباء الجلدية على الحقن كان آخرها خلال المؤتمر العالمي للجمعية السعودية لطب الجلدية الذي أقيم في مدينة جدة الشهر الفائت حيث حضرها أكثر من 50 طبيباً. إضافة إلى ورشة عمل في مومباي في الهند خلال شباط (فبراير) حيث حضرها أكثر من 500 طبيب وقدم الدكتور العيسى أيضاً عدة ورش عمل عن البوتوكس إضافة إلى المملكة في دبي والكويت وعمان ودمشق .
إنشرها

أضف تعليق