تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس 1430/4/6 هـ. الموافق 02 إبريل 2009 العدد 5652
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 2066 يوم . عودة لعدد اليوم

باكستاني وسعودي ومصري يحصلون على جائزة نايف العالمية للسنة النبوية

الرياض : واس

أقر الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبد العزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة أسماء الفائزين في الجائزة بفرعيها السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها الرابعة وذلك خلال ترأسه في مكتبه في وزارة الداخلية يوم أمس اجتماع الهيئة العليا للجائزة.

وعبر سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز في كلمة استهل بها الاجتماع عن سعادة الجميع في العمل لخدمة السنة النبوية وتحقيق ما أمر به الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام والخلفاء الراشدون.

وخاطب أعضاء الهيئة العليا للجائزة قائلا "انتم من أفضل رجال علماء المسلمين الذين يستطيعون أن يعطوا هذه الجائزة ما يستطيعون من قدرات". وسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد وأن يجعل في هذه الجائزة الخير الذي يرجى منها وأن تثري المكتبة الإسلامية في البحوث التي ترد على مستحدثات الزمان ونظرة السنة النبوية لهذه الأشياء وقال "إن الشريعة الإسلامية والسنة النبوية قادرة على أن تجيب على كل مستحدث أيا كان حتى نثبت أن دين الإسلام قادر على أن يتكيف مع أي وضع مستجد لأن شرع الله أعلم بما يحدث في هذه الحياة ونهج رسول الله هو المعبر عن ما أمر الله به".

وقدم سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء شكره لأعضاء الهيئة العليا نظير ما بذلوه من جهود متمنيا لهم التوفيق والسداد . وبين أنه تم حجب جائزة فرع السنة النبوية في الموضوع الأول الوسطية في الإسلام ودلالاتها من السنة النبوية، وفي الموضوع الثاني محمد رسول الله المبعوث رحمة للعالمين.

وأعلن الأمير نايف بن عبدالعزيز أن الفائز في فرع الدراسات الإسلامية المعاصرة في الموضوع الأول : العمل الإغاثي في الإسلام ( دراسة تأصيلية معاصرة ) هو الدكتور عبد القادر عبد الكريم جوندل "باكستاني الجنسية" كما فاز في الموضوع الثاني : حرية الرأي في الإسلام هو الدكتور محمد بن سعود البشر "سعودي الجنسية" مفيدا الأمير أن الجائزة ورد إليها 384 بحثا في موضوعات الدورة الرابعة.

كما أعلن أن الفائز بجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز التقديرية لخدمة السنة النبوية في دورتها الثانية في مجال التأليف هو الشيخ الدكتور احمد محمد شاكر "مصري الجنسية" إثر ذلك أعلن النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبد العزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة عن موضوعات الجائزة في فرعيها في دورتها السابعة وجاءت على النحو التالي:

أولا : الموضوعات المختارة لفرع السنة النبوية في الدورة السابعة:

الموضوع الأول: : فقه الأقليات في ضوء السنة النبوية.

الموضوع الثاني : أحاديث الفتن وأشراط الساعة بين الفهم الصحيح والتأويلات.

ثانيا : الموضوعات المختارة لفرع الدراسات الإسلامية المعاصرة في الدورة السابعة: الموضوع الأول : المواطنة في الإسلام (واجبات وحقوق).

الموضوع الثاني : الإسلام والأزمات الاقتصادية العالمية.

تصريح الأمير نايف بن عبدالعزيز

أوضح الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة أن اللجنة العليا للجائزة تسعى في استمرار لاختيار أفضل البحوث المقدمة لنيل الجائزة، مبينا أن عدد البحوث التي قدمت للجائزة في دورتها الرابعة 384 بحثا. وبين في تصريح صحفي أدلى به عقب ترؤسه اجتماع الهيئة العليا للجائزة لإعلان أسماء الفائزين يوم أمس أن الجائزة تمنح أيضا لمن قدموا خدمة للسنة النبوية ولو كانوا متوفين ومنهم الدكتور أحمد شاكر من مصر الذي فاز بجائزة الأمير نايف للسنة النبوية في مجال التأليف،عادا إياه دليلا على حرص الجائزة على معاينة جميع الأبحاث مؤكدا أن هذه الأبحاث وإن كانت كثيرة تمر على اللجان العلمية لكي تختار منها . وأفاد سموه أن اللجان ترفض البحوث التي يكون فيها نقص أو البحوث تقدم بلغات أجنبية وتكون الترجمة فيها ضعيفة.

وحول ما حققته الجائزة من فوائد منذ تأسيسها أكد الأمير نايف بن عبدالعزيز أن الجائزة حققت الكثير من أهدافها وسوف تواصل إثراء المكتبة العربية والإسلامية ببحوث تتصل بنظرة السنة النبوية لما أستجد في هذا العصر.

وعن مدى رضا سموه عن أداء الجائزة في السنوات الماضية أوضح أن في مجلس الجائزة علماء بارزون أبدوا رضاهم عن أداء الجائزة وما تسعى إليه في المستقبل. وحيال ضوابط مشاركة الجامعات السعودية في الجائزة أفاد أن من الممكن أن تتلقى الجائزة أبحاثا من أساتذة الجامعات، كما أن الجائزة تشرك الجامعات في طلب معلومات عن بعض الباحثين.

وعن الفائزين بالجائزة أبان الأمير نايف بن عبدالعزيز أن مجلس الجائزة يقر ما تقره اللجان العلمية، مبينا أن اللجان تسعى للأفضل الذي يفيد المسلم حتى يعرف الآخرون رؤية الإسلام وتحليله لمستجدات الحياة، لافتا النظر إلى الجائزة سوف تسعى في المستقبل لبسط نظرة الإسلام والسنة النبوية المطهرة للاقتصاد. وحول علاقة هذه الجائزة في جائزة الملك فيصل العالمية أوضح أن جائزة الملك فيصل العالمية أكثر شمولا وتعددا في فروعها، فيما هذه الجائزة مختصة بالسنة النبوية.

تصريح الدكتور ساعد

واستعرض الدكتور ساعد العرابي الحارثي الأمين العام للجائزة نشاط الأمانة العامة خلال العام الماضي 1429/1430هـ حيث أوضح أنه بعد إعلان أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة في اجتماع الهيئة العليا السابق تواصلت الأمانة العامة مع الفائزين لتعديل الملاحظات التي أبداها المحكمون على الأبحاث وعرضت على أساتذة في اللغة العربية والسنة النبوية لمراجعتها والتأكد من الأخطاء المطبعية واللغوية والإملائية. وبين أن الأمانة العامة أشرفت على طباعة الأبحاث ووزعت على الجامعات ومراكز البحث العلمي والمتخصصين في السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة داخل المملكة وخارجها كما زودت الأمانة العامة زوار مقرها في المدينة المنورة بالأبحاث الفائزة وبعثت الأمانة العامة بالأبحاث إلى كل من يطلبها من الباحثين أو طلاب العلم.

وأفاد الحارثي أنه بعد ما أقرت الهيئة العليا موضوعات الدورة الخامسة والدورة السادسة أعلنت الأمانة العامة عن موضوعات هذه الدورة لوسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة وفي موقع الجائزة على الشبكة العالمية الانترنت. وقال الدكتور ساعد العرابي الحارثي "لقد أعدت الأمانة العامة للجائزة إعلانات (بروشور) عن موضوعات الدورة الخامسة والسادسة للجائزة تتضمن شروط البحث والترشيح وموعد تسليم الأبحاث باللغات العربية والانجليزية والفرنسية وراسلت الأمانة العامة الجامعات ومراكز البحث داخل المملكة وخارجها كما راسلت الأمانة العامة المتخصصين في السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة داخل المملكة وخارجها" مشيرا إلى أن عدد الرسائل البريدية التي أرسلت بلغت 5660 ألف رسالة وعن طريق البريد الالكتروني ما يقارب 10 آلاف رسالة. بعد تحدث الحارثي عن مسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز لحفظ الحديث النبوي حيث بين أن الأمانة العامة أنهت ثلاث دورات من المسابقة حيث أقيمت التصفيات النهائية للدورة الأولى للمسابقة وحفلها الختامي في شهر رمضان سنة 1426هـ في المدينة المنورة كما أقيمت التصفيات النهائية للدورة الثانية وحفلها الختامي في الرياض في شهر ذي القعدة سنة 1427هـ, وكذلك أقيمت التصفيات النهائية للدورة الثالثة للمسابقة وحفلها الختامي في المدينة المنورة في شهر ربيع الأول في العام الماضي 1429هـ , وقد تشرف الجميع برعاية الأمير نايف بن عبد العزيز للحفل الختامي لدورات المسابقة الثلاث .

واستعرض الدكتور ساعد العرابي الحارثي بعد ذلك الخطوات التي اتخذتها الأمانة العامة للاستعداد للدورة الرابعة للمسابقة وقال "شكلت لجنة من المتخصصين في الحديث وعلومه لاختيار أحاديث الدورة الرابعة وراجعت لجنة النشاط العلمي والثقافي بالجائزة جميع الأحاديث المختارة في عدد من الاجتماعات للتأكد من صحة الأحاديث وسلامتها للمستويات المحددة".

وأبان أن الأمانة راعت في أن تكون الأحاديث مشكولة ليقرأها الطالب قراءة صحيحة ثم تم طباعة المنهج في كتيبات وعلى أقراص مدمجة لدى إحدى المؤسسات المتخصصة ثم تم تحديد الأعداد المناسبة من الكتيبات والأقراص المدمجة حسب الكثافة السكانية العددية لكل منطقة، ثم تم إرسال المنهج إلى المنسقين والمنسقات في مناطق المملكة لتوزيعه على مدارس المنطقة.

وأضاف أنه أن الأمانة العامة نشرت المنهج على موقع الجائزة على الانترنت وحثت الطلاب والطالبات على المشاركة في المسابقة بإعلانها عن صدور منهج المسابقة في دورتها الرابعة في بعض القنوات الفضائية كما حثتهم على مراجعة مدارسهم أو موقع الجائزة على الشبكة العالمية للحصول على المنهج مشيرا إلى أن الأمانة العامة بالتنسيق مع إدارات التعليم في المناطق حددت موعد التصفيات الأولية على مستوى المناطق حيث أقيمت التصفيات الأولية للمسابقة في دورتها الرابعة في المناطق ورشح المتسابقون والمتسابقات للتصفيات النهائية مفيدا أن التصفيات النهائية للمتسابقين والمتسابقات ستعقد يوم الثلاثاء 18\4\1430هـ في المدينة المنورة. إثر ذلك عرج الدكتور ساعد العرابي الحارثي مستشار وزير الداخلية الأمين العام للجائزة في حديثه على النشاط العلمي والثقافي للجائزة وقال "أقامت الأمانة العامة عددا من المحاضرات أسهم في تقديمها عدد من العلماء والمتخصصين في السنة النبوية والدراسات الإسلامية".

وأضاف "إن الأمانة العامة للجائزة شاركت في المعرض التاسع لوسائل الدعوة إلى الله (كن داعيا) الذي تنظمه سنويا وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الذي أقيم في مدينة جازان, كما شاركت في المعرض العاشر الذي أقيم في مدينة حائل, وشاركت أيضا في المعرض المصاحب لندوة ترجمة السنة الذي أقيم في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض, كما شاركت في معرض الكتاب والمعلومات الذي نظمته الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة".

وبين مستشار وزير الداخلية الأمين العام للجائزة أن الأمانة العامة قامت في توزيع إصداراتها المرئية والمسموعة والمطبوعة في جميع المعارض التي شاركت بها الجائزة مجانا حيث تجاوز ما قامت الأمانة العامة في توزيعه أكثر من 100 ألف نسخة من جميع إصداراتها. بعد ذلك أطلع الأعضاء على جدول أعمال الاجتماع ونوقشت الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.

حضر الاجتماع الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف والأمير محمد بن سعود بن نايف والأمير فهد بن نايف بن عبد العزيز والدكتور صالح بن عبدالله بن حميد رئيس مجلس القضاء الأعلى والدكتور عبد الله بن صالح العبيد وزير التربية والتعليم السابق والدكتور عبد الوهاب أبو سليمان عضو هيئة كبار العلماء والدكتور عصام البشير وزير الأوقاف في السودان سابقا والدكتور احمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر سابقا والدكتور جاسم بن محمد المطوع رئيس مجلس إدارة قناة أقرأ والدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي مدير جامعة نايف للعلوم الأمنية والشيخ محمد بن عمر العقيل والدكتور مسفر بن عبد الله البشر المدير التنفيذي للجائزة.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل