الأشعة والفحوص تكشف مرض التهاب المفاصل التفاعلي وتسهم في علاجه

الالتهاب المزمن في المفاصل (متلازمة ريترCauses) يشمل ثلاثة عناصر رئيسة: التهاب المفاصل، التهاب ملتحمة العين، والتهاب الجهاز التناسلي أو البولي أو الجهاز الهضمي ويصيب المرض مختلف الأعمار لكنه أكثر انتشارا في سن 30 إلى 40 عاما. ويسمى المرض التهاب المفاصل التفاعلي لأنه يحدث نتيجة تفاعل جهاز المناعة لوجود التهابات بكتيرية في الجهاز التناسلي، البولي، أو الهضمي والبعض لديهم قابلية جينية للاستجابة الخاطئة لجهاز المناعة عند التعرض لبعض أنواع البكتيريا فيؤدي إلى التهاب في المفاصل. ويسبب المرض التهاب أعضاء أخرى غير المفاصل مثل العين، الفم، الجلد، الكلى، القلب، والرئة. وفي هذا اللقاء مع الدكتور رضوان الشيخ استشاري أمراض العظام في مركز الدكتور سليمان الحبيب الطبي ليعرفنا أكثر بالمرض. #2# جين وراثي يسبب المرض والفحوص تحدده وما أسباب التهاب المفاصل التفاعلي؟ هناك جين معين يتم وراثته يؤدي إلى الاستجابة غير الطبيعية لجهاز المناعة والإصابة بمتلازمة ريتر. فعندما يحمل شخص ما هذا الجين الوراثي ويتعرض للإصابة بنوع معين من البكتيريا يؤدي إلى استجابة جهاز المناعة بطريقة غير طبيعية وبدء ظهور المرض. ويحدث المرض بعد الإصابة البكتيرية للجهاز التناسلي. وأكثر أنواع البكتيريا التي يحدث بعدها المرض هي الكلاميديا ويحدث المرض أيضا بعد الإصابة بالديسنتاريا حيث يصاب الجهاز الهضمي بنوع من البكتيريا مثل السالمونيلا Salmonella، الشيجيلاShigella، والكامبيلوبكتير Campylobacter. وعادة تظهر التهابات المفاصل بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من بداية الإصابة البكتيرية. الأعراض عديدة وسرعة العلاج مهمة لتفادي الألم وما أعراض المرض وكيف يشخص؟ تكون بالتهاب في مفاصل الركبة، الكاحل، القدم، الرسغ: تؤدي إلى ألم، سخونة، احمرار، تورم، و تصلب في تلك المفاصل. وأحيانا يحدث التهاب في مفاصل أصابع اليد والقدم فتتورم الأصابع وتصبح تشبه للسجق ويطلق عليها أصابع السجق Sausage digit، وقد يحدث التهاب في العمود الفقري ما يؤدي إلى ألم و تصلب في الظهر أو الرقبة. وقد يحدث أيضا التهاب في الغضروف خاصة عند عظم القص عند تقابل الضلوع في الصدر. التهاب أوتار العضلات: جميع عضلات الجسم ترتبط بالعظام عن طريق الأوتار الموجودة في نهاية العضلات. وفي حالة متلازمة ريتر قد يحدث التهاب في تلك الأوتار مما يؤدي إلى ألم أثناء ممارسة أي نشاط أو رياضة. كثير من المرضى يصابون فقط بالالتهاب المفصلي دون أعراض أخرى. أما عن تشخيص التهاب المفاصل التفاعلي فيتم من خلال: الكشف الطبي يجد الطبيب وجود التهاب في المفاصل مصاحبة لها التهاب في العين، والجهاز التناسلي، البولي، أو الهضمي. ويسأل الطبيب عن التاريخ المرضي للمريض ليعرف احتمال حدوث إصابة سابقة بالتهاب بكتيري في الجهاز التناسلي، البولي، أو الهضمي. اختبار دم لقياس سرعة الترسيب ESR: حيث تشير ارتفاع سرعة الترسيب إلى وجود التهاب في الجسم. اختبار دم لوجود الجين المسؤول عن الإصابة بمرض ريتر HLA-B27 gene marker blood test. أشعة سينية للعمود الفقري أو المفاصل الأخرى. تحليل ومزرعة براز: قد تظهر البكتيريا المسببة لالتهاب الجهاز الهضمي. تحليل ومزرعة بول: قد تظهر البكتيريا المسببة لالتهاب المجاري البولية. حدثنا دكتور رضوان عن كيفية العلاج من هذا المرض؟ علاج التهاب المفاصل يتم بمضادات الالتهابات غير الستيرودية Nonsteroidal antiinflammatory drugs عادة يبدأ العلاج باستخدام المسكنات المضادة للالتهابات غير الستيرودية مثل الأسبرين، الإندوميثاسين. ومن أهم الأعراض الجانبية لتلك الأدوية هي اضطراب الجهاز الهضمي وقد تؤدي إلى قرحة في المعدة لذلك يجب أن يتم تناولها مع الأكل. والكورتيزون Corticosteroids: تساعد في تقليل الالتهابات. ويتم استخدامها كأقراص بالفم أو عن طريق الحقن بالمفصل. السلفاسالازين Sulfasalazine: تعطي نتائج جيدة في حالات التهاب المفاصل المزمن. مثبطات جهاز المناعة: مثل الميثوتريكسات تستخدم في صورة أقراص أو حقن. وتؤدي إلى إخماد جهاز المناعة. ويتم اللجوء إليها في حالات الالتهابات الشديدة جدا والمزمنة. وتحتاج إلى متابعة مستمرة لأعداد كرات الدم ووظائف الكبد عن طريق التحاليل المستمرة.
إنشرها

أضف تعليق