"صقر القصيم".. متى الخروج من العناية المركزة؟

تواصل "الاقتصادية2" الغوص في خفايا الأندية المترنحة بفعل الفقر، وكشفها وتسليط الضوء على مكامن الضعف والأوضاع المتردية التي تعيشها الأندية المتهالكة في مختلف مناطق المملكة. "الاقتصادية2" استعرضت خلال أربع حلقات ماضية أوضاع ثمانية أندية متواضعة الإمكانات، شحيحة الموارد، متهالكة المباني، ودخلت "الاقتصادية2" دهاليز تلك الأندية والتقت بالقائمين عليها، وسردوا بعضا من معاناتهم، لعلها تصل إلى القيمين على الرياضة في المملكة، وينظروا في أوضاعهم والتحرك لإنقاذ تلك الأندية من قبضة الفقر، وضخ الدماء في عروقها من جديد، لتكون رافدا مهما في مد المنتخبات الوطنية بالمواهب في الرياضات كافة. اليوم نتناول في الحلقة الخامسة من هذا الملف الذي تم فتحه لطرح أوضاع الأندية المتهالكة، أحد الأندية في منطقة القصيم، وهو نادي الصقر في البصر - غربي بريدة -، حيث تجولت "الاقتصادية2" في النادي والتقت المسؤولين فيه وتطرقوا إلى المعاناة والمشكلات التي تعترض تقدم النادي، وكثير من الخفايا.. فإلى التفاصيل: #2# عندما تذكر منطقة القصيم "رياضيا" فإنه يتبادر إلى الذهن أنديتها المعروفة والتي تحظى بشعبية جارفة في المنطقة، كـ "الرائد" و"التعاون" و"النجمة" و"العربي"، وترتسم أمامك صورة المدرجات المكتسية بألوان شعارات "رائد التحدي" الأحمر والأسود، والألوان الصفراء والزرقاء والسوداء شعار سكري القصيم "التعاون"، وما تمثله من ثقل للمنطقة "رياضيا"، كذلك يجول في الذاكرة مواقف النجمة في الدوري الممتاز ولعل أبرزها بلوغ الفريق المربع الذهبي في عام 1998، إلا أنه عندما يذكر نادي الصقر الرياضي في البصر – غربي بريدة – فإن الكثيرين لا يعرفون عنه شيئا، فالأوضاع المتردية والشح المالي وضعف الإمكانات أنهكته وجعلته حبيس منطقته، فلم يحظ بما حظي به أقرانه "أندية المنطقة" من الدعم والتنعم بالأضواء والوصول إلى دوري المشاهير. #3# وضع نادي الصقر متعب، فلا أثر لناد رياضي هناك، سوى بعض اللاعبين أثناء تأدية تمارين يومية في أرضية متهالكة على طريق الملك فهد في البصر غرب بريدة. ورغم الموقع المميز لنادي الصقر إلا أن هذا لم يشفع له وسط ضعف الإمكانات التي تحيط بالنادي من كل الاتجاهات. #4# وبحسب عبد الله الراضي رئيس مجلس إدارة النادي، أنهم رغم العوائق الكبيرة لناد صغير لا يبحث عنه الداعمين أبدا ويغيب عنه الإعلام كثيرا بل لا يكاد يلتفت إليه، إلا أنهم يعملون وبصمت كبير لرفع النادي والتحرك من الدرجة الثالثة إلى درجات متقدمة. ويرى أن ما قاله أحد أعضاء مجلس إدارة من أنهم يبحثون عن خروج "الصقر" من العناية المركزة إلى الترقيد ومن ثم التفكير نحو الصعود رغم قلة الإيرادات المادية، هو تشخيص لوضع النادي حاليا. #5# ويقول الراضي "حتى اللاعبين لا نملك إبقاءهم في النادي فالمتميزون تبحث عنهم الأندية الكبيرة، فنحن صيد سهل لهم بل إن اكتشاف الكثير من اللاعبين المميزين يتم عن طريق مثل هذه الأندية فهم لقمة سائغة للأندية الكبيرة، فنحن لانصرف مرتبات ولا نملك لاعبين فبقاء اللاعب بيده وحده". #6# وقال الراضي إن جميع أندية الدرجة الثالثة تشترك في الهموم، "فهناك صعوبات كبيرة في بقاء هذه الأندية، "لا أحد يلوم الداعمين فهم يبحثون عن الأضواء". وتوقع الراضي أن تخصيص مثل هذه الأندية الصغيرة وتحويلها إلى كيانات تجارية وعرضها لرجال أعمال قد يحل مشكلتهم خصوصا أن هناك رجال أعمال يستطيعون رفع أندية صغيرة وجعلها تنافس على جميع الأصعدة واعتبار مثل هذا النشاط تجاريا بحيث يحقق عوائد مالية. وقال الراضي هناك تجارب واضحة على مستوى العالم وربما تجربة ذلك على الأندية الصغيرة مهمة جدا في هذا الوقت ليتم قياس تلك التجربة في السعودية. وأضاف الراضي أن هناك أندية كبيرة جدا ربما تصل قيمتها إلى مبالغ خرافية سواء في عقود اللاعبين أو فيما تحققه تلك الأندية من موارد، ويشكل صعوبة في استثمارها من قبل رجال الأعمال فيتم البحث عن أندية صغيره لبنائها من جديد. وتمنى الراضي أن تطبق تلك التجربة على الأندية الصغيرة في المناطق خصوصا التي تقبع في الدرجة الثالثة وجعلنا نعيش تجربة تملك الأندية وتخصيصها في الكامل. وربما تكون مغرية لرجال الأعمال لتحقيق شهرة وبناء أندية جديدة في السعودية. يشار إلى أن نادي الصقر في البصر تأسس عام 1404هـ قبل نحو 27 عاما، وتعاقب على رئاسته نحو تسعة رؤساء آخرهم عبد الله الراضي، ويقع النادي على طريق الملك فهد الرابط بين مطار القصيم وإمارة منطقة القصيم، وهو أحد أهم الطرق في المنطقة، كما يحتوي موقع النادي على بعض المرافق من بينها ملعب لكرة القدم، وأقيمت في الملعب أولى المباريات هذا العام بعد تعديله من قبل مجلس الإدارة الجديد حسب مواصفات الرئاسة العامة لرعاية الشباب. ويرى أبناء الصقر أن إقامة المباريات على أرض النادي هي أولى خطوات التصحيح غير أن النادي ينقصه الكثير من الخدمات. ويبلغ عدد المسجلين في كشوف النادي 39 لاعب كرة قدم، كما أن هناك عديدا من الألعاب الأخرى، ألعاب قوى، وطائرة، وتنس طاولة وأرضي، وسباحة، وكان النادي قد حقق بطولة ألعاب القوى درجة الشباب على مستوى القصيم، وتأهل الفريق في ألعاب القوى على مستوى المملكة شباب ودرجة أولى وحقق الفريق أحد منافسات التنس، والفريق الآن ينافس على مستوى المناطق في كرة القدم. وكانت تحركات جادة لانتشال الفريق قبل نحو ثمانية أشهر بالتعاون مع بعض رجال الأعمال مع مجلس الإدارة, إضافة إلى تحرك جاد نحو تصحيح وضع النادي وفق الإمكانات المتاحة.
إنشرها

أضف تعليق