دخول اتفاقية التجارة الحرة بين سلطنة عمان والولايات المتحدة حيز التنفيذ

دخلت اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين سلطنة عمان والولايات المتحدة الأمريكية حيز التنفيـذ اليوم الخميس أول أيام عام 2009 وذلك بعد مرحلة طويلة من المفاوضات والمراجعات والإجراءات من قبل الجانبين. وكانت سلطنة عمان قد وقعت اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة في شهر أيلول/سبتمبر عام 2006. وقال السفير الأمريكي لدى سلطنة عمان جاري أيه جرابو ،في بيان للسفارة صدر اليوم ، إن اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان هي دليل آخر بأن الولايات المتحدة تعتبر سلطنة عمان شريكا استراتيجيا ومكانا تتوافر به فرص اقتصادية حقيقية. وأضاف جرابو إن الولايات المتحدة تتوصل لاتفاقيات مثل هذه فقط مع عدد قليل منتخب من شركائها التجاريين . وفي كل من تلك الحالات وحتى يومنا هذا ، كما في حالة المغرب والأردن وفي البلدان الأخرى التي أبرمت معها الولايات المتحدة اتفاقيات مشابهة، فقد كانت الفوائد عظيمة وشاملة. وأوضح جرابو انه بالنسبة لأصحاب الأعمال العمانيين تعني هذه الاتفاقية امكانية وصولهم لسوق الولايات المتحدة المقدر حجمه بـ 14 ترليون دولار أمريكي، وهي السوق الأكبر على المستوى العالمي.. كما تتيح الاتفاقية تدفق ما يقارب 100% من السلع الاستهلاكية والمنتجات الصناعية دون رسوم جمركية. وتابع يقول إن الاتفاقية ستوفر إطارا قانونيا آمنا ومطمئنا للمستثمرين الأمريكيين والعمانيين ممن لهم أعمال تجارية سواء في سلطنة عمان أو في الولايات المتحدة على التوالي، بما في ذلك الحماية الفعالـة لحقوق الملكية الفكرية والالتزام المشترك نحو حماية البيئـة.
إنشرها

أضف تعليق