تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الجمعة old هـ. الموافق 16 نوفمبر 2007 العدد 5149
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 2480 يوم . عودة لعدد اليوم

المواد الضارة عن طريق التنفس

تعتبر المخاطر الصناعية التي قد يتعرض لها الإنسان عن طريق التنفس هي الأشد خطورة بين المخاطر الأخرى ولهذا كانت وما زالت من أكبر المشاكل التي تواجه مهندسي الصحة والسلامة المهنية من حيث كيفية السيطرة على جو مكان العمل وحفظه خالياً من الشوائب.

وقد اتخذت مقاييس للتعبير عن كمية الشوائب في الجو فبالنسبة للغازات والأبخرة تستعمل وحدة القياس PPM وهي تعبر عن عدد الأجزاء من المادة في المليون جزء من الهواء، وأما الأتربة الصلبة فتقاس بالمللي جرام في المتر المكعب، وهناك حدود ومعايير عالمية مصنفة حسب نوع المادة والكمية المسوح التعرض لها خلال فترة العمل المحددة بـ 8 ساعات يومياً، وتحتم الضرورة أخذ القياسات البيئية عامة من حين لآخر لمعرفة كفاءة وسائل الوقاية الهندسية داخل بيئة العمل.

غبار السيليكا

ومن المواد التي تلوث الهواء داخل بيئة العمل غبار السيليكا المسبب لمرض السليكوزس وهو مرض يسبب ضيقا في التنفس وعجز الرئة عن العمل فيحدث الإنهاك والضعف ويساعد على الإصابة بالسل الذي ينتشر بسرعة، وتعتبر مادة السيليكا غير المتحدة أو SIO2 أو مركبات السيليكا والمسماة بالسليكات مثل الأسمنت هي المسئولة عن أخطر ما ينتج عن غبار السيلكا من أمراض، وقد يتكون الغبار من مادة السيليكا فقط كما هو الحال في أتربة الأحجار الرملية وقد تكون مختلطة مع مواد أخرى كما في الجرانيت والصوان الأرضي المستعمل في صناعة الفخار أو بأكسيد الحديد كما في خام الحديد أو بالفحم لمعظم مناجم الفحم. ومن الأمثلة على الصناعات التي قد ينجم عنها غبار السيليكا الخطير ما يلي:

قطع الأحجار الرملية ونحتها وتشكيلها: فعند عمليات تشكيل الأحجار الرملية يتولد غبار كثيف يحتوي على ذرات صغيرة جداً يتم استنشاقها عن طريق التنفس وتصل إلى الحويصلات الهوائية في الرئة مما ينتج عنه أمراض خطيرة، حيث أثبتت التجارب العلمية أن ذرات الغبار التي يبلغ حجمها حوالي ميكرون واحد، تصل إلى حويصلات الرئة عن طريق الشهيق حيث يصعب إخراجها بعد ذلك.

تكسير الجرانيت وصقله: وهذه العمليات ينتج عنها غبار السيليكا كما في عمليات تشكيل الأحجار الرملية.

صناعة الخزف الصيني: غالباً ما يستخدم في صناعة الخزف الصيني عمليات رش للمياه لترطيب الأحجار وينتج عن هذه العمليات قطع من مخلوط طيني يسقط على الأرض وهو لا يشكل خطراً بحد ذاته ويكمن الخطر في جفاف هذه القطع ومن ثم ما ينتج هنا من غبار يحتوي على مادة السيليكا.

صناعة الحديد والصلب: يتكون خام الحديد من "سيليكا + Fe2 O3" وأخطر العمليات هي تكسير الخام بالكسارة وكذلك في استخراجه من المناجم ونقله للفرن العالي.

عمليات الحفر والتفجير: أثناء شق الأنفاق في أرض صخرية تحتوي على أحجار السيليكا، حيث تظل الأتربة عالقة في الجو عدة ساعات بعد العمليات.

تعدين الفحم : حيث يوجد في غبار الفحم نسبة عالية من السيليكا لوجود الفحم في أماكن صخرية.

في المسابك: عندما يكسر القالب لاستخراج السبيكة وعند تنظيفها لإزالة ما علق بها من زوائد معدنية وذلك برش تيار قوي من الرمل والهواء المضغوط .

الوقاية من السليكوزس

ويمكن الوقاية من مخاطر غبار السيليكا باستبدال المواد الخطرة بأخرى أقل خطورة مثلاً استعمال تراب الصلب ومسحوق الصلصال بدلاً من مسحوق الصوان في عمليات تلميع الخزف، وكذلك تغيير طريقة العمل مثل استعمال خرامات رطبة لثقب الأحجار تدفع ماء أثناء العمل فتمنع تصاعد الغبار واستخدام المياه المضغوطة بدلاً من الرمال الجافة لسنفرة المعادن في المسابك. كما أن لعزل العمليات عن باقي أجزاء المصنع ووضع حاجز عازل، وإبعاد العمال عن عمليات التفجير المستخدمة لشق الأنفاق حتى يستقر الغبار ويهدأ الجو بالإضافة إلى ضرورة استخدام الواقيات الشخصية الخاصة بحماية الجهاز التنفسي والتأكد من مدى كفاءتها قبل العمل بها.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل