تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الجمعة old هـ. الموافق 28 سبتمبر 2007 العدد 5100
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 2582 يوم . عودة لعدد اليوم

مبتعثو التأمينات.. ضمان فاعلية أداء المؤسسة في السنوات المقبلة

تسعى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية دوماً إلى رفع مستوى وكفاءة موظفيها وإعداد من سيحملون الراية في المستقبل ذلك يظهر جلياً من خلال برنامج الابتعاث الذي تقدمه المؤسسة كل عام سواء لموظفها للحصول على درجة الماجستير أو لخريجي المرحلة الثانوية المميزين مما يسهم بشكل فاعل وكبير في تطوير أداء العمل في المؤسسة بما يخدم المشتركين والمستفيدين ويكفل مستقبلا مشرقا لهذا القطاع. لإلقاء الضوء حول هذا البرنامج التقينا بندر بن عبد العزيز الضبعان مدير إدارة التدريب المكلف في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وعدد من الطلبة المبتعثين.

ما أهداف التأمينات الاجتماعية من برامج الابتعاث الخاصة بها؟

المؤسسة لديها برنامجا ابتعاث، أحدهما يستهدف المتميزين من طلاب الثانوية العامة لغرض ابتعاثهم لدراسة البكالوريوس في الخارج ومن ثم العمل في المؤسسة، أما البرنامج الآخر، فهو مخصص لموظفي المؤسسة، حيث يوفر لهم فرصة دراسة الماجستير في الخارج. والمؤسسة ترمي من برامج الابتعاث الخاصة بها إلى تنمية مواردها البشرية وتوفير كفاءات مؤهلة تتولى إدارة قطاعاتها بفاعلية عالية ينعكس أثرها في مستوى الخدمات المقدمة لأفراد المجتمع. كما أن برامج الابتعاث تخدم على المدى البعيد عملية التخطيط التعاقبي succession planning التي تقوم بها المؤسسة منذ زمن لضمان استمرارية شغل الوظائف القيادية بجيل لا يقل أداء ومستوى عن الجيل الذي قبله.

كم عدد المبتعثين العام الحالي؟

يبلغ عدد مبتعثي المؤسسة لهذا العام 37 مبتعثا، بينهم طلاب يدرسون البكالوريوس، وموظفون يدرسون الماجستير.

هل هناك تواصل (متابعة) مع الطلاب المبتعثين في الخارج عبر قنوات الاتصال؟

نعم، هناك تواصل مباشر مع الطلاب في الخارج عبر الاتصال الهاتفي والبريد الإلكتروني، حيث تقوم المؤسسة بالتعرف على سير مبتعثيها دراسيا واجتماعيا في البلد مقر الابتعاث.

هل هناك تنسيق بين المؤسسة والملحقيات الثقافية في الدول التي يدرس فيها المبتعثون لتلمس احتياجاتهم وتقديم التسهيلات لهم؟

نعم، هناك تنسيق بين المؤسسة ووزارة التعليم العالي والملحقيات الثقافية لمتابعة مبتعثي المؤسسة من الطلاب والموظفين، وتسهيل أمورهم وتذليل ما قد يعترضهم من أمور سواء كانت مالية أو دراسية، حيث أن المؤسسة تحرص على أن يحافظ المبتعث على الهدف الذي ابتعث من أجله، ويتمثل في التحصيل العلمي والحصول على المؤهل المطلوب، وحفاظا على هذا الهدف فالمؤسسة تبذل كل ما في وسعها لتذليل المصاعب الدراسية أو الاجتماعية التي قد تواجه مبتعثيها.

كم عدد المبتعثين حتى الآن؟

بلغ إجمالي عدد مبتعثي المؤسسة حتى الآن 320 مبتعثا، ويبلغ حاليا عدد مبتعثيها ممن هم على رأس البعثة 110 مبتعثين يدرس بعضهم البكالوريوس، ويدرس البعض الآخر الماجستير، في كل من أمريكا، كندا، أستراليا، نيوزلندا، ومصر.

ما التخصصات التي يدرسها المبتعثون؟

هناك مجموعة من التخصصات العلمية المرتبطة باحتياجات المؤسسة منها: التأمين الاجتماعي، إدارة الأعمال، المحاسبة، التمويل، التسويق، وعلوم الحاسب.

ما شروط القبول في برنامج الابتعاث لدرجة البكالوريوس لهذا العام؟

شروط القبول وضعت لضمان اختيار المتميزين من طلاب الثانوية العامة وفق أسس موضوعية وشفافة. والشروط التي وضعت هذا العام موضحة كما يلي:

1. أن يكون الطالب من خريجي الثانوية العامة (العلوم الطبيعية) لهذا العام، وألا تقل نسبته عن 90 في المائة.

2. ألا تقل درجته في اختبار القدرات العامة عن 70 من الدرجة الكلية.

3. ألا يزيد عمر المتقدم على 20 عاما.

4. أن يكون مقيما في المدينة التي سيعمل فيها بعد التخرج أو قريبا منها.

5. أن يستكمل نموذج طلب الابتعاث عن طريق موقع المؤسسة على شبكة الإنترنت.

6. أن يجتاز اختبار تحديد المستوى في اللغة الإنجليزية.

7. أن يجتاز المقابلة الشخصية.

8. أن يجتاز الفحص الطبي.

9. أن يوقع تعهدا بالعمل في المؤسسة مدة تعادل مدة الدراسة، وأن يقدم كفيلا ضامنا بموجب نموذج الكفالة.

أما رأي المبتعثين في البرنامج فيقول حسن آل سرار المبتعث لدراسة المحاسبة, "البرنامج هادف جداً ومساعد لأبناء البلد بتوفير الفرصة المناسبة للحصول على تعليم عالمي والإطلاع على ثقافات أخرى ومن ثم توظيفهم وضمان مستقبلهم الوظيفي بعد الله. وأشكر الجهة المسؤولة عن البرنامج لتجاوبهم الكبير وتكريس أوقاتهم للتوجيه والرد على استفسارات المبتعثين".

ويرى فهد الزهراني أنه برنامج ممتاز فاق التوقعات حيث لا تواجه أي صعوبات في التسجيل ولم أجد أي ملاحظة تقلل من نجاح هذا البرنامج.

ويذكر حسام السيور أنه برنامج ناجح يهدف لتعليم شباب الوطن ما يلبي حاجات سوق العمل في أفضل الجامعات العالمية، كما أن التسجيل في البرنامج كان في غاية السهولة ويبحث عن راحة المتقدم ولكن أتمنى لو كانت المقابلة في أكثر من مدينة ولا تقتصر على مدينة الرياض فقط.

ويقول محمد الجهني "بداية أود أن أشكر جميع القائمين على هذا البرنامج، ما رأيناه من تجاوب وتعاون وسهولة في إجراءات التسجيل كونه برنامجا ناجحا لتأهيل الشباب السعودي لخدمة الوطن يهدف لتنمية الثقافة الفكرية".

ويضيف محمد الجويان "مما لا شك فيه أن ما تقوم به المؤسسة من خلال هذا البرنامج يعد سابقة نشد بها على ساعد المسؤولين الذين أقروا هذا البرنامج ليخدم المؤسسة والمجتمع وآمل أن تقتدي بها الجهات الحكومية بما يكفل إيجاد كوادر تخدم هذا البلد المعطاء. كما أشكر للمؤسسة حسن التنظيم والتعاون المنقطع النظير فالبرنامج رائع بكل المقاييس".

وقال فهد الفرج "برنامج الابتعاث الذي تقدمه المؤسسة يعد من أفضل البرامج في المملكة حيث إنه يهتم بتخصصات مفيدة للمجتمع وتقدم له الكفاءات التي تخدم الوطن كما أنه اعتمد أفضل الجامعات على المستوى الدولي، وأود أن أشيد بالإخوة القائمين على برنامج الابتعاث نظراً لتعاونهم وسرعة تجاوبهم لما يقومون به من جهد منقطع النظير أسهم بشكل كبير في انسيابية وسرعة وبعد عن الروتين وآمل استفادة الجهات الأخرى من تجربة المؤسسة في هذا المجال".


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل