تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس old هـ. الموافق 05 أكتوبر 2006 العدد 4742
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 2939 يوم . عودة لعدد اليوم

مؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة السعودية

نائلة حسين عطار

<p><a href="mailto:naila@sma.org.sa">naila@sma.org.sa</a></p>

قمت في المقالات السابقة بذكر مواصفات وتحديات مؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة على نطاق المستوى الدولي, وكان لا بد أن يدلل على ما سبق بالمؤسسات الوطنية المتخصصة في دعم وتشجيع وتمويل المشاريع الصغيرة.

والمؤسسات التي تمول المشاريع الصغيرة في المملكة العربية السعودية لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة, ومن أهمها:

أولاً، صندوق التنمية الصناعي

وهو مؤسسة حكومية تدعم المشاريع الصناعية, يعتبر هذا الدعم المالي للاستثمارات الصناعية الذي يقدمه الصندوق من خلال تقديم القروض الميسرة أحد أهم أدوار الصندوق في دعم التنمية الصناعية في المملكة, إضافة إلى توفير الصندوق العديد من الاستشارات الفنية والإدارية والمالية والتسويقية للمشاريع المقترضة مما يسهم في رفع مستوى الأداء في هذه المشاريع ويساعدها على التغلب على المشاكل التي تواجهها.

ويقدم الصندوق كذلك برنامج "كفالة" الذي تم تأسيسه لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة بغرض تغطية نسبة من مخاطر البنك في حالة إخفاق المقترض الصغير في سداد التمويل أو جزء منه، ولتشجيع البنوك على تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تمتلك مقومات النجاح ولكن لا يمكنها تقديم الضمان اللازم أو السجلات المحاسبية التي تثبت أهليتها. وتم تأسيس البرنامج بمشاركة وزارة المالية وعشرة بنوك سعودية، ولا يوجد مبلغ محدد لقيمة القرض وجميع الشروط والمستندات اللازمة متوافرة في موقع الصندوق على الإنترنت

<p><a href="www.sidf.gov.sa">www.sidf.gov.sa</a></p>

ثانياً، صندوق المئوية

وهو مؤسسة حكومية تدعم المشاريع الصغيرة غير ربحية وتقدم الخدمات التالية:

التمويل الكلي أو الجزئي للمشروع، خدمات الإرشاد، وتسهيل الإجراءات الحكومية المختلفة

ويقدم الصندوق لأصحاب المشاريع قروضا حسنة تراوح بين 50 ألفا و200 ألف ريال سعودي ، يتم تسديدها تحت شروط محددة .

كما قام الصندوق بإنشاء (صندوق المبدعين) الذي تلقى دعمه من شركة سابك بمبلغ 80 مليون ريال، ومن البنك الأهلي بمبلغ 70 مليون ريال. الذي يهدف إلى دعم فئة معينة من المشاريع ذات المستوى العالي, ومن أبرزها الصناعات البتروكيماوية والتعدينية, تحت إدارة وإشراف صندوق المئوية. وللحصول على شروط الانضمام والمستندات اللازمة متوافرة في موقع الصندوق على الإنترنت

<p><a href="www.tcf.org.sa">www.tcf.org.sa</a></p>

ثالثاً، برنامج عبد اللطيف جميل لتمويل المشاريع الصغيرة

وهو أحد برامج عبد اللطيف جميل لخدمة المجتمع ويستهدف الشباب والشابات السعوديين الجادين في تطوير ذاتهم, الذين لديهم طموح في إقامة مشاريع صغيرة ويفتقرون في الوقت ذاته إلى مصادر الدعم اللازمة للبدء فيها، ومساندتهم إدارياً في إقامة هذه المشاريع.

ويتم تقديم دعم للمشروع في حدود 100 ألف ريال سعودي. كما تتم المساعدة في اختيار الكفاءات العاملة في المشروع وفقاً لاختبارات ومعايير إدارية متعارف عليها. وتستمر المتابعة والإشراف على أداء العاملين على رأس العمل خلال العام الأول للمشروع.

وللحصول على جميع المعلومات زيارة الموقع

<p><a href="www.aljprog.org">www.aljprog.org</a></p>

وتوجد كذلك مراكز متخصصة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة في الغرف التجارية الصناعية في المملكة ومجلس الغرف التجارية التي تقدم الدراسات والاستشارات والفرص الاستثمارية المتوافرة في السوق لإنشاء المشاريع الصغيرة.

وبالطبع توجد مؤسسات إسلامية وخليجية وعربية وعالمية لتمويل المشاريع الصغيرة حكومية وأهلية غير ربحية, وقد تشترط أن تقدم التمويل لبرامج منظمات وطنية محلية ولا يستطيع الأفراد الانتقاع منها مباشرة

للمهتمين البوابة العربية للتمويل الأصغر /arabic.microfinancegateway.org/

مثل منظمة العمل العربية، منظمة العمل الدولية، أجفند (برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية)، والبنك الإسلامي للتنمية.

كما توجد مؤسسات تدريبية متخصصة عالمية وعربية لتدريب جميع أطراف برامج تمويل المشاريع الصغيرة من مؤسسات التمويل وطالب القرض لتمويل مشروعه الصغير، مثل الأكاديمية العربية للعلوم المصرفية في الأردن

<p><a href="www.aabfs.org">www.aabfs.org</a></p>

وفيها مركز متخصص للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وبعد هذا السرد الموجز لكل ما هو متوافر عن مؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة يمكنني دعوة جميع الجهات الراغبة في المشاركة في هذه البرامج والصناديق بالدعم المادي والمعنوي سواء بالمشاركة كمرشد في صندوق المئوية (رجال وسيدات أعمال)، أو حتى بالشراء من هذه المشاريع الصغيرة فهذا واجب وطني واقتصادي، أو بأي طريقة مناسبة لجميع الأطراف، فدعم المشاريع الصغيرة هو الوسيلة الأفضل لدعم الاقتصاد الوطني والطريق الأنسب للشباب السعودي الذي لم يستطع الحصول على الوظيفة المناسبة.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

5 تعليقات

  1. ابن الأصيل (1) 2009-02-04 06:00:00

    ارسال لصديقي

    -1
  2. Teplokru (2) 2009-02-22 18:00:00

    (لا ننشر الردود الا بالغة العربية وشكراً)

    -1
  3. yasser al al jazzar (3) 2009-02-28 14:42:00

    ممكن المقالات السابقة اختى نائلة العطار
    بشكل عام الموضوع مهم و انا رجل اعمال وباحث في مجال تمول المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة ...... واعتذر عن تأخري بقراءة المقالات السابقة لعدم معرفتى بالموقع وهذا عذر اقبح من ذنب اشكركم على المقالات الرائعه وجزاكي الله عنا كل خير
    ممكن تزويدي بالمقالات السابقة اخوكم ياسر الجزار

    -1
  4. مسعود النجراني (4) 2009-03-17 16:45:00

    انا ناوي على مشروع صغير مثل بقاله او مكتب خدمات وابي تمويل

    -1
  5. أميرة (5) 2009-06-05 09:21:00

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالبة في الثانوية طرأت على فكرة لمشروع ولكن لا أعرف هل تؤيد او لا ولكن احببت ان اطرحها عليكم واريد رائيكم فيه أولاً هو مشروع للشباب الذكور يكون مكون من مكان مناسب يعني كبير ويكن فيه كل مايتطلبه لينفع نفسه ودينه اولاً ومجتمعه ثانياً

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

مستشارة إدارية واقتصادية

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات نائلة حسين عطار